استطلاع: قلق غالبية الألمان من تداعيات ضربة عسكرية غربية ضد سوريا | أخبار | DW | 13.04.2018
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages
إعلان

أخبار

استطلاع: قلق غالبية الألمان من تداعيات ضربة عسكرية غربية ضد سوريا

أظهر استطلاع جديد أن الرأي العام الألماني متخوف من تداعيات ضربة عسكرية محتملة ضد سوريا بعد تغريدات للرئيس الأمريكي ترامب لوح فيها لاحتمال شن ضربات انتقامية ضد نظام بشار الأسد، ردا على هجوم مفترض بالأسلحة الكيماوية.

أعربت غالبية الألمان في استطلاع للرأي نشرت نتائجه اليوم (الجمعة 13 أبريل / نيسان 2018) عن خشيتها من تفاقم النزاع في سوريا. وأظهر الاستطلاع أن 58% من الألمان يرون أن تدخلا للولايات المتحدة وحلفاء غربيين في النزاع قد يؤدي إلى تفاقم الوضع في سوريا. وفي المقابل، يرى 7% فقط من الألمان أن التدخل العسكري قد يساهم في حل النزاع، بينما لا يتوقع 28% من الذين شملهم الاستطلاع حدوث أي تغيير في الوضع.

وفي سياق متصل، أظهر الاستطلاع أن 18% فقط من الألمان يؤيدون مشاركة ألمانية في مهمة عسكرية محتملة في سوريا، بينما عارض ذلك 78% من الذين شملهم الاستطلاع. تجدر الإشارة إلى أن المستشارة أنغيلا ميركل أعلنت من قبل بوضوح رفضها لمشاركة ألمانية في ضربة عسكرية محتملة على سوريا. وعارض 90% من الألمان بوجه عام تدخلا عسكريا أمريكيا في سوريا، بينما رأى 6% من الذين شملهم الاستطلاع أن التدخل سيكون أمرا سليما.

 

يذكر أن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب هدد بتوجيه صواريخ ضد سوريا بسبب الاشتباه في شن هجوم بغاز سام في مدينة دوما بالغوطة الشرقية. وتحمل الإدارة الأمريكية الحكومة السورية مسؤولية الهجوم في دوما، بينما تنفي روسيا، الحليفة للرئيس السوري بشار الأسد، هذه الاتهامات. أجرى الاستطلاع معهد "فالن" لقياس مؤشرات الرأي لحساب القناة الثانية في التليفزيون الألماني (زد.دي.إف). وشمل الاستطلاع الذي أجري خلال الفترة من 10 حتى 12 نيسان / أبريل الجاري 1159 ألمانيا.

 

ح.ز/ ع.خ (د.ب.أ)

 

مختارات

مواضيع ذات صلة