استطلاع: غالبية الألمان لا ترى سبباً للفرح بمقتل بن لادن | أخبار | DW | 06.05.2011
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

أخبار

استطلاع: غالبية الألمان لا ترى سبباً للفرح بمقتل بن لادن

أظهر استطلاع للرأي في ألمانيا أن غالبية من الألمان لا يرون في مقتل أسامة بن لادن مبررا للفرح. بينما أظهرت استطلاعات أجرتها ثلاث مؤسسات إعلامية ألمانية أن معظم الألمان تساورهم مخاوف من أعمال انتقامية لمقتل بن لادن.

default

مقتل زعيم تنظيم القاعدة أسامة بن لادن يثير الابتهاج فقد لدى أقلية من الألمان، هذا ما أكده استطلاع للرأي أنجزته محطة الألمانية الأولى " إيه ار دي"، حيث أظهرت نتائج الاستطلاع أن ردود فعل الألمان تبدو متحفظة، بخلاف مظاهر الفرحة والبهجة التي يلاحظها المرء في واشنطن أو نيويورك بمقتل بن لادن أو حتى من خلال تصريح المستشارة انغيلا ميركل الأول الذي قالت فيها " أنا سعيدة لنجاح عملية قتله"، وهو الأمر الذي أثار ردود فعل منتقدة لها حتى من داخل حزبها؛ الديمقراطي المسيحي؛ وكذلك من قبل بعض المراجع الكنسية.

Osama bin Laden Tod Reaktion Ground Zero

مئات الأمريكييبن خرجوا إلى الشوارع للإحتفال بمقتل بن لادن

وحسب الاستطلاع، الذي نشرت نتائجه مساء الخميس (05 مايو /أيار) على موقع "تاغيسشاو" التابع لمحطة " إيه ار دي" الإلكتروني، فإن فقط 28 في المائة من الألمان الذين شملهم الاستطلاع، أعربوا بشكل واضح نسبيا عن اعتقادهم بأن مقتل بن لادن "مبرر للفرح"، فيما كانت نسبة الذين لا يرون فيه مبررا للفرح 64 في المائة.

وحول ردود فعل الألمان إزاء الجدل الدائر حول طريقة مقتل بن لادن ومدى شرعيتها، أعرب 42 في المائة من الذين شملهم الاستطلاع، عن اعتقادهم بأن الرئيس باراك أوباما محق في دفاعه عن شرعية الطريقة التي قتل بها بن لادن. فيما رأى 52 في المائة أنه كان يتعين على السلطات الأميركية اعتقال بن لادن ومحاكمته، وللإشارة فإن أغلبية الذين عبروا عن هذا الرأي هم من الشباب.

مخاوف من أعمال انتقامية

وأظهرت ثلاث استطلاعات للرأي أجرتها مؤسسات إعلامية ألمانية كلا على حدة، أن أغلبية الألمان تنتابهم مخاوف أعمال إرهابية انتقامية لمقتل بن لادن. وحسب الاستطلاع الذي أجرته المحطة الألمانية " إيه ار دي" أعرب 51 في المائة من المستجوبين أن العالم بات أقل أمنا وأن مخاطر حدوث اعتداءات إرهابية ترتفع بعد مقتل بن لادن، مقابل 2 في المائة فقط يعتقدون بأنها ستتراجع، و45 في المائة يعتقدون بأنه لا تغيير في حالة الأمن في العالم. وأكد 79 في المائة رغبتهم في تمديد سريان قوانين مكافحة الإرهاب في ألمانيا، والتي ينتهي العمل بها نهاية العام الحالي في حين رفض 16 في المائة تمديها.

Symbolbild Sicherheitsmaßnahmen nach Terrorwarnung

مخاوف لدى الألمان من اعتداءات إرهابية انتقامية لمقتل بن لادن (صورة من الأرشيف)

ووفقا لاستطلاع أجرته القناة الثانية بالتليفزيون الألماني (زد دي إف) ونشرت نتائجه اليوم الجمعة، قال 54 في المائة إنهم يخشون وقوع هجمات إرهابية في ألمانيا، في حين لا يتوقع 43 في المائة حدوث مثل هذه الهجمات في ألمانيا. وأكد 79 في المائة رغبتهم في تمديد قوانين مكافحة الإرهاب التي ينتهي العمل بها نهاية العام الجاري في حين رفض 16 في المائة تمديدها.

وفي استطلاع آخر أجري لصالح محطة "إن 24" الألمانية الإخبارية، أعرب معظم الألمان عن قلقهم من تداعيات قتل بن لادن على الجنود الألمان المتمركزين في أفغانستان. وقال 65 في المائة إنهم يعتقدون أن قتل بن لادن سيعرض الجنود الألمان في أفغانستان للمزيد من الخطر من قبل حركة طالبان كرد انتقامي.

(م.س/ د ب أ، دويتشه فيله)

مراجعة: عبده جميل المخلافي

مختارات

تقارير إذاعية وتلفزيونية متعلقة بالموضوع

مواضيع ذات صلة

إعلان