استطلاع: غالبية الألمان تشكك بالضربة الأمريكية على سوريا | أخبار | DW | 07.04.2017
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

أخبار

استطلاع: غالبية الألمان تشكك بالضربة الأمريكية على سوريا

فيما أيدت الحكومة الاتحادية في برلين الضربة الأمريكية على قاعدة الشعيرات العسكرية بشمال سوريا، أظهر استطلاع أن غالبية المواطنين الألمان لا يشاطرون رأي حكومتهم. فهناك أغلبية بسيطة قلقة إزاء الضربة.

أظهر استطلاع للرأي نشره موقع شبيغل أولاين الجمعة(السابع من نيسان/أبريل) أن الألمان منقسمون على أنفسهم حين يكون مطلوبا منهم الإجابة على السؤال التالي: هل كانت الضربة الأمريكية على قاعدة جوية عسكرية في سوريا  الجواب الصحيح على استخدام السلاح الكيماوي؟

فقد أجاب حوالي 42.5 بأنهم يوافقون أو يميلون إلى الموافقة على قرار دونالد ترامب، فيما قال حوالي 43.5 إنهم يرفضون كليا أو يميلون إلى رفض قرار ترامب.

وعلى ضوء الاستطلاع الذي أجراه موقع شبيغل أولاين الجمعة فإن الألمان ينقسمون إلى معسكرين سياسيين في اليوم الأول بعد الضربة الأمريكية في سوريا: فأنصار المعسكر المحافظ، حزب المستشارة ميركل، وأنصار الحزب الليبرالي الألماني يوافقون أو يميلون إلى الموافقة على الضربة الأمريكية التي استهدفت قاعدة جوية سورية.

فيما يرفض أنصار المعسكر اليساري، خصوصا أنصار حزب اليسار، الضربة الأمريكية كليا. والغريب أن أنصار الحزب اليميني الشعبوي الجديد المعروف باسم "حزب البديل من أجل ألمانيا" يرفضون الضربة الأمريكية أيضا، رغم أنهم يعتبرون ترامب رمزا ملهما لهم. أما أنصار الحزب الاشتراكي الديمقراطي، حلفاء المستشارة ميركل، إلى جانب أنصار حزب الخضر فيقفون بين المعسكرين المذكورين.

ح.ع.ح(DW)

مختارات

إعلان