استطلاع: غالبية الألمان تؤيد بقاء حكومة ميركل حتى 2021 | أخبار | DW | 10.06.2019
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages
إعلان

أخبار

استطلاع: غالبية الألمان تؤيد بقاء حكومة ميركل حتى 2021

رغم تراجع حزبي الائتلاف الكبير برئاسة المستشارة أنغيلا ميركل في استطلاعات الرأي لصالح حزب الخضر المعارض، خصوصا بعد استقالة زعيمة الحزب الاشتراكي، فإن أغلبية ألمانية تؤيد بقاء الحكومة الحالية وترفض إجراء انتخابات مبكرة.

Deutschland Symbolbild CDU und SPD | Merkel und Scholz (imago/photothek/T. Trutschel)

ميركل مع نائبها ووزير المالية، السياسي الاشتراكي، أولاف شولتس.

كشفت نتائج استطلاع للرأي، نُشِرَتْ اليوم الاثنين (العاشر من حزيران/ يونيو 2019)، أن غالبية الألمان تؤيد استمرار الائتلاف الكبير الحالي في الحكم حتى نهاية الدورة التشريعية عام 2012.

ويجمع الائتلاف الحالي بين تحالف المستشارة أنغيلا ميركل المسيحي والحزب الاشتراكي الديمقراطي، اللذين يعانيان حاليا تراجعا ملحوظا في شعبيتهما، وفقا لاستطلاعات الرأي الأخيرة التي أظهرت تصدر حزب الخضر لقائمة أقوى الأحزاب في البلاد متجاوزا تحالف ميركل.

وأوضحت نتائج الاستطلاع الذي أجري لصالح محطة (RTL) التلفزيونية وشمل 1003 أشخاص أن 59% من الألمان يؤيدون استمرار الائتلاف الكبير في الحكم حتى نهاية الدورة التشريعية في 2021. فيما أعرب 33% من المستطلعة آراؤهم عن رغبتهم في انتهاء حكم الائتلاف الكبير قبل موعده المحدد.

وأظهرت النتائج أن أقل نسبة ميل لإنهاء الائتلاف الحالي (14%) كانت بين أنصار تحالف ميركل، فيما ارتفعت هذه النسبة إلى 32% بين أنصار الحزب الاشتراكي، وإلى 38% بين أنصار الحزب الديمقراطي الحر (الليبرالي) وإلى 40% بين أنصار الخضر وإلى 49% بين أنصار حزب اليسار وإلى 68% بين أنصار حزب "البديل من أجل ألمانيا" اليميني الشعبوي.

وأعرب 53% ممن شملهم الاستطلاع عن تأييدهم لإجراء انتخابات جديدة في حال انهيار الائتلاف الحالي. وحظى ائتلاف جامايكا (نسبة إلى ألوان علم جامايكا)، الذي يجمع بين تحالف ميركل وحزب الخضر والحزب الديمقراطي الحر (الليبرالي) على تأييد 24%، فيما أبدى 16% تأييدهم لتشكيل حكومة أقلية لائتلاف يجمع بين تحالف ميركل وحزب الخضر.

ووصلت نسبة التأييد لائتلاف جامايكا بين أنصار تحالف ميركل إلى 45% مقابل 31% أعربوا عن تأييدهم لإجراء انتخابات مبكرة. ووصلت نسبة تأييد ائتلاف جامايكا بين أنصار الحزب الليبرالي إلى 54% في حين أيد 16% فقط من أنصار حزب الخضر تشكيل ائتلاف جامايكا وأعرب 55% منهم عن تأييدهم لإجراء انتخابات جديدة.

يشار إلى أن الحزب الديمقراطي الحر (الليبرالي) تسبب في فشل محادثات تشكيل ائتلاف جامايكا بعد الانتخابات التشريعية الأخيرة في خريف عام 2017، ما حدا بالرئيس الألماني فرانك ـفالتر شتاينمار للضغط على الحزب الاشتراكي لتشكيل ائتلاف كبير جديد برئاسة ميركل.

أ.ح/ي.ب (د ب أ)

مشاهدة الفيديو 56:06

بعد استقالة ناليس: حكومة ميركل في مهب الريح؟

تقارير إذاعية وتلفزيونية متعلقة بالموضوع

مواضيع ذات صلة