استطلاع: رغم كورونا شركات ألمانية تعزز وجودها في أفريقيا وآسيا | أخبار DW عربية | أخبار عاجلة ووجهات نظر من جميع أنحاء العالم | DW | 13.08.2020
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages
إعلان

أخبار

استطلاع: رغم كورونا شركات ألمانية تعزز وجودها في أفريقيا وآسيا

أظهر استطلاع حديث تم نشر نتائجه اليوم الخميس أن تفشي وباء كورونا لم يقلّل من طموح شركات سلع غذائية وزراعية ألمانية في أفريقيا وجنوب شرق آسيا، في وقت سجل فيه الاقتصاد العالمي تراجعا حادا.

الاقتصاد الألماني

داخل إحدى شركات الآليات الزراعية في ألمانيا

تعتزم 90 بالمئة من الشركات الألمانية التي شملها استطلاع حديث توسيع نطاق وجودها في أسواق أفريقيا وجنوب شرق آسيا، أو الإبقاء عليه على الأقل خلال العام إلى الثلاثة أعوام القادمة، على الرغم من أزمة كورونا، بحسب الاستطلاع الذي أجراه معهد "ديماب" لأبحاث السوق والسياسة.

وجاء في الاستطلاع الذي تم إجراؤه بتكليف من المكتب الألماني لدعم الاستثمارات ونقل التكنولوجيا التابع لمنظمة الأمم المتحدة للتنمية الصناعية (أونيدو)، وشمل 800 شركة، أن ستة بالمئة فقط من الشركات التي تستثمر في هذه الأسواق حتى الآن، تفكر في تقليص أعمالها.

وأظهر الاستطلاع أن 39 بالمئة من الشركات تعتزم توسيع نطاق توزيعها في أسواق أفريقيا، بينما تعتزم 30 بالمئة منها القيام بذلك في جنوب شرق آسيا. وفي المقابل تعتزم 26 بالمئة من الشركات القيام باستثماراتها في الإنتاج في أسواق جنوب شرق آسيا، وتعتزم 18 بالمئة فقط منها القيام بذلك في الأسواق الأفريقية.

وأبقت الشركات الألمانية على خططها رغم تسجيل الناتج الداخلي الخام الألماني لتراجع قياسي وصل لناقص 10.1 في المائة، خلال الربع الثاني من العام الجاري (2020). ولم يحدث قط في تاريخ ألمانيا ما بعد الحرب العالمية الثانية أن انهار اقتصاد البلاد بهذا القدر، حسب تحليل سابق لـDW.

وقال مدير المكتب رولف شتلتماير لوكالة الأنباء الألمانية (د.ب.أ) إن "الحفاظ على الأسواق المفتوحة هو أمر بالغ الأهمية من أجل ضمان الإمداد بالسلع الغذائية على مستوى العالم وضمان الاستقرار الاجتماعي والاقتصادي"، مشيراً إلى أن التعاون التنموي يسهم أيضا في الحد من الهجرة غير الشرعية.

تجدر الإشارة إلى أنه تم افتتاح المكتب الألماني لدعم الاستثمارات ونقل المعلومات التابع لمنظمة الأمم المتحدة المعنية بالتنمية الصناعية في مدينة بون في أيار/مايو عام 2017.     

إ.ع/أ.ح (دب أ)

مواضيع ذات صلة