استطلاع: ثلثا الألمان يعارضون انتخاب ميركل لولاية رابعة | معلومات للاجئين | DW | 11.05.2016
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

معلومات للاجئين

استطلاع: ثلثا الألمان يعارضون انتخاب ميركل لولاية رابعة

كشف استطلاع للرأي عن معارضة كبيرة في صفوف الألمان لبقاء المستشارة الألمانية في منصبها لولاية رابعة. ووفق هذا الاستطلاع الذي أجري لصالح مجلة سيسيرو الألمانية فإن 64% من الألمان يعارضون انتخاب ميركل مجددا.

عارض نحو ثلثي الألمان، في استطلاع أجرته مؤسسة أنسا لاستطلاعات الرأي لصالح مجلة سيسيرو، بقاء المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل في منصبها لولاية رابعة، بعد إجراء الانتخابات العام المقبل، وذلك في مؤشر على أن تعاملها مع أزمة المهاجرين لا يزال يؤثر على شعبيتها.

وكشف الاستطلاع الذي نشرته المجلة الألمانية اليوم الأربعاء (11 أيار/ مايو 2016) أن حوالي 64 في المائة من الألمان لا يؤيدون عبارة "أنا أفضل أن تبقى أنغيلا ميركل مستشارة أيضا بعد الانتخابات الاتحادية في 2017". ورفض بقاء ميركل في الحكم لولاية رابعة كان متقاربا في شرق وغرب ألمانيا. لكن في ولايتي تورينغن وسكسونيا الشرقيتين تراوحت نسبة الرفض بين 76 و79 في المائة.

وأكد حوالي 27 في المائة إنهم يريدون أن تستمر زعيمة الاتحاد الديمقراطي المسيحي المحافظ في منصبها لفترة رابعة، بينما قال نحو25 بالمائة إنهم لم يكونوا رأيا بشأن المسألة، أو امتنعوا عن الرد. وباستثناء المترددين وغير المبالين قالت مجلة سيسيرو إن نحو ثلثي المشاركين في الاستطلاع يعارضون بشكل واضح بقاء ميركل في السلطة.

#links#

وقال رئيس تحرير سيسيرو لرويترز "يظهر هذا أن الألمان ضاقوا ذرعا على نحو متزايد من بقاء ميركل، التي استمرت في السلطة لمدة 11 عاما الآن". وأضاف أن تعاملها مع أزمة المهاجرين تمثل عاملا مهما أيضا. وكانت ميركل قررت الإبقاء على حدود ألمانيا مفتوحة أمام مئات آلاف اللاجئين من دول مزقتها الحرب مثل سوريا والعراق وأفغانستان.

وتجاوز عدد المهاجرين واللاجئين الذين وصلوا إلى ألمانيا في العام الماضي مليون شخص. بيد أن هذا تراجع بشكل كبير هذا العام بسبب إغلاق الحدود اليونانية مع مقدونيا، واتفاق الاتحاد الأوروبي مع تركيا.

ع. أ.ج/ أ.ح (رويترز، أف ب)

مختارات

مواضيع ذات صلة

إعلان