استطلاع: أغلب الألمان لا يرون خليفة ميركل مناسبة للمستشارية | أخبار | DW | 29.05.2019
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages
إعلان

أخبار

استطلاع: أغلب الألمان لا يرون خليفة ميركل مناسبة للمستشارية

كثرت متاعب خليفة ميركل في رئاسة الحزب المسيحي الديمقراطي أنغريت كرامب ـكارنباور. فبعد أن تعرضت لانتقادات شديدة بسبب تصريحات لها حول التعبير عن الرأي في الإنترنت، جاءت نتائج أحدث استطلاع عن الرأي صاعقة بالنسبة إليها.

Angela Merkel und Annegret Kramp-Karrenbauer (picture-alliance/dpa/K. Nietfeld)

ميركل وخليفتها على زعامة الحزب المسيحي الديمقراطي أنغريت كرامب ـ كارنباور.

كشفت نتائج استطلاع للرأي أجري حديثا في ألمانيا أن غالبية كبيرة من الألمان لا يعتبرون أنغريت كرامب-كارنباور، زعيمة الحزب المسيحي الديمقراطي، حزب المستشارة أنغيلا ميركل، مناسبة لتولي منصب المستشارية خلفا لميركل.

وأظهرت نتائج استطلاع معهد (فورسا)، التي نُشِرَتْ اليوم الأربعاء (29 أيار/مايو 2019)، أن 70% من الألمان يتبنون مثل هذا الرأي. وبلغت نسبة من يرون هذا الرأي بين أنصار الحزب المسيحي 52%، وفي المقابل أعرب 37% من أعضاء الحزب عن ثقتهم في قدرة كرامب-كارنباور على شغل هذا المنصب.

وكان الحزب المسيحي الديمقراطي قد مني بخسارة فادحة في انتخابات برلمان أوروبا التي خاضها لأول مرة تحت زعامة كرامب-كارنباور. وأعرب العديد من ساسة الحزب عن اعتقادهم بأن هذه الخسائر سببها فشل سياسة المناخ التي ينتهجها الحزب، مشيرين إلى أن حزب الخضر استفاد من هذا الفشل. وقد اتفق 17% فقط ممن شملهم الاستطلاع مع هذا الرأي، بينما رأى 83% أن " ثمة أسبابا أخرى" لهذا الفشل.

يذكر أن زعيمة الحزب كرامب-كارنباور كانت قد أثارت ضجة بتعليقاتها بشأن التعبير عن الرأي عبر الإنترنت، والتي فسرها البعض على أنها هجوم على حرية التعبير، وذلك عقب انتشار مقطع فيديو على يوتيوب يدعو الناخبات والناخبين بعدم التصويت في الانتخابات الأوروبية لشريكي الائتلاف الحاكم في برلين.

ونفت زعيمة الحزب أنها تريد فرض رقابة على حرية التعبير على الإنترنت. وجمعت عريضة تحمل عنوان "لا رقابة على آرائنا" نحو 60 ألف توقيع حتى اليوم الأربعاء. لكن ميركل ساندت خليفتها كرامب-كارينباور، التي تولت رئاسة الحزب من منها في كانون الأول/ديسمبر الماضي.

وقالت ميركل في بروكسل مساء أمس الثلاثاء: "كل شخص أعرفه في الحزب المسيحي الديمقراطي يدعم حرية التعبير كحق أساسي". وعندما سألها صحفيون عن تقارير تشير إلى أنها لديها شكوك في أن كرامب-كارنباور مناسبة لخلافتها في منصب المستشارية، قالت ميركل إن هذه تقارير "سخيفة"، رافضة الإدلاء بمزيد من التصريحات.

ز.أ.ب/أ.ح  (د ب أ)

مختارات

مواضيع ذات صلة