اسئناف حملة الاستفتاء على التلفزيون البريطاني بعد مقتل جو كوكس | أخبار | DW | 19.06.2016
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

أخبار

اسئناف حملة الاستفتاء على التلفزيون البريطاني بعد مقتل جو كوكس

رغم أن الحملة المرافقة للاستفتاء حول مصير بريطانيا داخل الاتحاد الأوروبي معلقة إلى يوم الثلاثاء بعد مقتل جو كوكس، إلا أن ساسة بريطانيون عادوا إلى نشاطهم الإعلامي.

قبل أربعة أيام على الاستفتاء حول مصير بريطانيا التي لا تزال تحت الصدمة إثر مقتل النائبة جو كوكس، تطل شخصيات سياسية كثيرة الأحد (19 يونيو/ حزيران 2016) من بينها نايغل فاراغ وجيريمي كوربن للمشاركة في برامج سياسية على شاشات التلفزيون. ومن جهته، سيجيب رئيس الوزراء البريطاني ديفيد كاميرون على أسئلة الجمهور مباشرة عبر "بي بي سي" في المساء.

لكن الحملة المرافقة للاستفتاء، والتي تمّ تعليقها بعد مقتل النائبة العمالية جو كوكس الخميس في وسط الشارع، لن تستأنف إلا يوم الثلاثاء، أي قبل يومين من الاستفتاء، مع نقاش سيتم تنظيمه في "ويمبلي أرينا" أمام ستة آلاف شخص.

وما زال التأثر كبيرا في المملكة المتحدة بعد 48 ساعة على قتل ربة العائلة والوالدة لطفلين التي أصيبت برصاصات عدة وتعرضت للطعن في وسط الشارع أمام مكتبة المدينة.

كذلك شهدت مدن بريطانية كثيرة أمسيات حداد، فيما تجمع سكان بيرستال التي توجه إليها رئيس الوزراء ديفيد كاميرون، وسط المدينة باكين. وأتت عائلة الضحية لملاقاتهم وشكرهم على التعاطف الذي أبدوه.

وفي لندن، وضعت باقات زهور على مركب عائم قرب "تاور بريدج" كانت النائبة تعيش على متنه مع زوجها بريندان وولديها البالغين من العمر 3 و5 سنوات.

وتوافد أشخاص كثيرون لإحياء ذكرى النائبة التي عملت سابقا في المجال الإنساني وعرفت بدفاعها عن اللاجئين السوريين وضغطت لصالح حملة البقاء في الاتحاد الأوروبي.

وأفادت إليس بول (40 عاما) "نعيش فترة مضطربة في المملكة المتحدة، وكأن بئر الكراهية فتحت. و(جو كوكس) لطالما تصدت لهذه القوى الظلامية".

"الموت للخونة، الحرية لبريطانيا"

في المقابل، هتف المتهم بقتل النائبة البريطانية جو كوكس في المحكمة التي مثل أمامها للمرة الأولى السبت "الموت للخونة، الحرية لبريطانيا".

وفي الجلسة الأولى لمثول توماس مير البالغ 52 عاما أمام محكمة وستمينستر، بادر المتهم بالهتاف عندما طلب منه التعريف عن نفسه، بحسب وكالة برس اسوشييشن البريطانية، إلا أنه لاحقا لزم الرجل الصمت بعد أن طلبت منه القاضية التصريح عن عنوان إقامته وتاريخ ولادته.

وإثر الجلسة وضع المتهم قيد التوقيف في سجن بيلمارش الشديد الحراسة إلى جنوب شرق لندن، ومن المقرر أن يمثل مجددا الاثنين لكن أمام محكمة اولد بيلي بلندن، فيما أمرت القاضية بإخضاعه لتقييم نفسي. ووجهت السلطات ليل الجمعة اتهاما إلى توماس مير بالقتل العمد للنائبة عن حزب العمل البالغة 41 عاما الخميس في دائرتها في بيرستال شمال انكلترا قبل أسبوع من الاستفتاء.

و.ب/ح.ز (أ ف ب)

مختارات

إعلان