ارتفاع عدد قتلى مركز تدريب الشرطة في عمان إلى ستة أشخاص | أخبار | DW | 09.11.2015
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

أخبار

ارتفاع عدد قتلى مركز تدريب الشرطة في عمان إلى ستة أشخاص

قالت المملكة الأردنية إن عدد قتلى إطلاق النار الذي وقع الإثنين بمركز لتدريب الشرطة في العاصمة الأردنية ارتفع إلى ستة أشخاص بعد وفاة ضحية أردني. كما استنكرت الولايات المتحدة الحادث الذي فقدت فيه اثنين من مواطنيها.

قالت السفارة الأردنية في واشنطن اليوم الإثنين (التاسع من نوفمبر/ تشرين الثاني) إن عدد القتلى جراء هجوم في منشأة تدريب للشرطة تمولها الولايات المتحدة في الأردن ارتفع إلى ستة. وقالت السفارة في بيان إن عدد القتلى ارتفع "بعد وفاة جريح أردني متأثرا بإصابات تعرض لها في إطلاق النار." وقال البيان أيضا إن اثنين من المدربين الأمريكيين وآخر من جنوب أفريقيا وأردنيين اثنين قتلوا في الهجوم بالإضافة إلى المهاجم. وأضاف البيان أن أربعة أشخاص أصيبوا بجراح ويتلقون العلاج.

واستنكر البيت الأبيض بشدة الهجوم، الذي وقع في المركز الأردني الدولي لتدريب الشرطة، الذي يبعد 30 كيلومتر شرق العاصمة عمان، وقيل إن منفذه شرطي أردني، أطلق النار تجاه المدربين الثلاثة وزملائهم. كما أعلن الرئيس الأميركي باراك أوباما "فتح تحقيق معمق" مضيفا "ننظر إلى ذلك بشكل جدي للغاية وسنعمل بشكل واسع مع الأردنيين لتحديد ما الذي حدث بالضبط".

وقال مصدر مقرب من عائلة مطلق النار لوكالة فرانس برس، مفضلا عدم الكشف عن اسمه أنه "ضابط برتبة نقيب ويدعى أنور أبو زيد وأن لا علاقة له بأي تنظيم إرهابي كداعش" وأضاف أن "العائلة (وهي من محافظة جرش 51 كلم شمال عمان) تعيش في حالة صدمة وأن الأجهزة الأمنية تحقق معها في الحادث". وبحسب مواقع إخبارية فإن الضابط، منفذ الهجوم، أب لطفلين أحدهما عمره عامان والآخر عمره أر

قالت السفارة الأردنية في واشنطن اليوم الإثنين (التاسع من نوفمبر/ تشرين الثاني) إن عدد القتلى جراء هجوم في منشأة تدريب للشرطة تمولها الولايات المتحدة في الأردن ارتفع إلى ستة. وقالت السفارة في بيان إن عدد القتلى ارتفع "بعد وفاة جريح أردني متأثرا بإصابات تعرض لها في إطلاق النار." وقال البيان أيضا إن اثنين من المدربين الأمريكيين وآخر من جنوب أفريقيا وأردنيين اثنين قتلوا في الهجوم بالإضافة إلى المهاجم. وأضاف البيان أن أربعة أشخاص أصيبوا بجراح ويتلقون العلاج.

واستنكر البيت الأبيض بشدة الهجوم، الذي وقع في المركز الأردني الدولي لتدريب الشرطة، الذي يبعد 30 كيلومتر شرق العاصمة عمان، وقيل إن منفذه شرطي أردني، أطلق النار تجاه المدربين الثلاثة وزملائهم. كما أعلن الرئيس الأميركي باراك أوباما "فتح تحقيق معمق" مضيفا "ننظر إلى ذلك بشكل جدي للغاية وسنعمل بشكل واسع مع الأردنيين لتحديد ما الذي حدث بالضبط".

وقال مصدر مقرب من عائلة مطلق النار لوكالة فرانس برس، مفضلا عدم الكشف عن اسمه أنه "ضابط برتبة نقيب ويدعى أنور أبو زيد وأن لا علاقة له بأي تنظيم إرهابي كداعش" وأضاف أن "العائلة (وهي من محافظة جرش 51 كلم شمال عمان) تعيش في حالة صدمة وأن الأجهزة الأمنية تحقق معها في الحادث". وبحسب مواقع إخبارية فإن الضابط، منفذ الهجوم، أب لطفلين أحدهما عمره عامان والآخر عمره أربعة أعوام.

من جانبها، قالت السفارة الأميركية في عمان إن "التحقيق جار وأنه من السابق لأوانه التكهن بالدافع في هذا الوقت". وأضافت أنها تعمل "عن كثب مع الحكومة الأردنية والأجهزة الأمنية المحلية على إجراء تحقيق كامل وشامل".

يذكر أن المركز الأردني الدولي لتدريب الشرطة سبق أن تلقت فيه قوات من الشرطة العراقية تدريبات وكذلك قوات الأمن الوطني والحرس الرئاسي الفلسطيني خلال السنوات القليلة الماضية.

ص.ش/ع.خ (رويترز، أ ف ب)

إعلان