احذر من أضرار بعض أنواع الفطر البري من غابات ألمانيا! | علوم وتكنولوجيا | آخر الاكتشافات والدراسات من DW عربية | DW | 14.10.2019
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages
إعلان

علوم وتكنولوجيا

احذر من أضرار بعض أنواع الفطر البري من غابات ألمانيا!

إذا كنت ممن يحبون تناول الفطر البري، فعليك الحذر والتأكد من سلامته أولا، خصوصاً إذا كنت تقطفه بنفسك في الغابات الألمانية، أما السبب فيعود إلى انفجار تشيرنوبل الذي وقع قبل أكثر من 30 عاماً.

Sommersteinpilz (picture-alliance/blickwinkel/H. Duty)

صورة رمزية

رغم مرور أكثر من ثلاثة عقود على كارثة مفاعل تشيرنوبل في أوكرانيا، مازالت آثار الانفجار باقية على بعض النباتات في ألمانيا. فقد أكدت الهيئة الألمانية للوقاية من الإشعاع أن بعض أنواع الفطر البري لا تزال متضررة من آثار نظير السيزيوم المشع الناتج عن كارثة انفجار المفاعل النووي في تشيرنوبل.

وأوضحت انجه باوليني، رئيسة الهيئة، أن "وجبة واحدة من هذه الأنواع من الفطر تحتوي في أسوأ الحالات على سيزيوم 137 أكثر مما تحتوي عليه كمية من المواد الغذائية الأخرى من الإنتاج الزراعي التي يتم تناولها خلال العام كله".

وأوصت باوليني بعدم تناول أنواع الفطر القادمة من المناطق الأكثر تلوثا بهذا الإشعاع، وذلك من أجل خفض التلوث الإشعاعي على المستوى الشخصي إلى أدنى مستوى ممكن. وطمأنت الخبيرة الألمانية المستهلكين الذين يشترون الفطر البري من محلات الأغذية وذلك لأن اللوائح القانونية المعمول بها في ألمانيا تحظر على هذه المحلات بيع أنواع الفطر البري التي تتجاوز نسبة التلوث الإشعاعي فيها 600 وحدة بيكريل في كل كيلوغرام من الأغذية الطازجة. وشددت باوليني على أن السلطات المعنية بالإشراف على السلامة الغذائية تراجع هذه المعايير بشكل دائم من خلال تحليل عينات عشوائية من هذه الأغذية.

يشار إلى أن نسبة التلوث الإشعاعي في مناطق بعينها بولاية بافاريا، جنوب ألمانيا، بلغت عقب كارثة تشيرنوبل عشرة أمثال التلوث الإشعاعي في مناطق أخرى، مثل مناطق شمال ألمانيا. ويحلل نظير السيزيوم 137 الناتج عن الانفجار بواقع النصف فقط حتى الآن وذلك بسبب ما يعرف بعمر النصف الخاص به والبالغ نحو 30 عاما.

ع.خ/  ع.ج.م(د ب أ)

مختارات