احتياطي شركات صناعة السيارات الألمانية يصل إلى 50 مليار يورو | سياسة واقتصاد | DW | 19.03.2010
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

سياسة واقتصاد

احتياطي شركات صناعة السيارات الألمانية يصل إلى 50 مليار يورو

في مؤشرات على بدء تعافي شركات صناعة السيارات الألمانية من تبعات الأزمة المالية التي عصفت بسوق السيارات أظهرت إحصائيات أن هذه الشركات سجلت ارتفاعا في احتياطي السيولة المالية لديها بأرقام غير مسبوقة.

default

شركات صناعة السيارات الألمانية تحقق احتياطي سيولة نقدية خلال العام الماضي يصل إلى 20 مليار يورو

ذكر تقرير لصحيفة "هاندلسبلات" اليوم الخميس (19 آذار/مارس) أن احتياطي السيولة النقدية لشركات فولكسفاغن ودايملر وبي.إم.دبليو زاد خلال العام الماضي بنحو 20 مليار يورو ليصل إجمالي الاحتياطي المتاح حاليا إلى 50 مليار يورو، ما يشير إلى أن شركات صناعة السيارات الألمانية أصبحت مستعدة ماليا لتحمل أي أعباء مستقبلية خلال السنوات القادمة.

وتأتي هذه الأرقام رغم الأزمة العنيفة التي أصابت مبيعات وصناعة السيارات خلال العام الماضي، ما سيسمح للشركات الألمانية بإنفاق هذه المبالغ على الاستثمارات المستقبلية للحفاظ على ريادتها عالميا في مجال صناعة السيارات وتعزيز قدراتها التنافسية ، خاصة في مجال السيارات الكهربائية ومحركات الهجين التي تتراجع فيها الريادة الألمانية أمام المنافسين الآخرين.

تطوير المنتجات

Flash - Galerie sparsame Autos contra Spritschleudern

شركات السيارات الألمانية تعتزم الاستثمار في محركات الهجين والسيارات الكهربائية

وفي هذا السياق، قررت مجموعة فولكسفاجن كبرى شركات صناعة السيارات في أوروبا إنفاق 6. 26 مليار يورو خلال السنوات الثلاث المقبلة على عمليات التطوير، من بينها 9. 19 مليار يورو لتحديث وتوسيع قاعدة الإنتاج. أما مجموعة دايملر، المالكة للعلامات التجارية مرسيدس ومايباخ وسمارت، فقد قررت استثمار 1. 8 مليار يورو حتى عام 2011، فيما تقل استثمارات بي.إم.دبليو عن هذه المبالغ.

وأرجعت الصحيفة الألمانية نجاح الشركات الألمانية في زيادة ما لديها من سيولة نقدية، إلى الإجراءات السليمة التي اتخذتها لمواجهة أزمة المبيعات عبر التخلص السريع من المخزون الراكد من السيارات في المخازن وخفض النفقات والاستثمارات، بالإضافة إلى الاستفادة من أوضاع أسواق المال.

تعاون في مجال الأبحاث بين قطر وفولكسفاغن

كما تعتزم شركة فولكسفاغن تعزيز التعاون في المجال البحثي مع قطر في المستقبل. وتتمثل أوجه التعاون البحثي في تطوير خامات جديدة وسبل توفير الطاقة والاستعانة بأفضل أنواع الوقود. كما تشمل أوجه التعاون إمكانية إنشاء مركز اختبارات للمواد المستخدمة في صناعة السيارات. ومن المنتظر أيضا الاتفاق على تعاون في مجال التدريب المهني بين قطر وأكاديمية فولفسبورغ، حيث مقر الشركة الألمانية التي تقدم برامج تعليمية لموظفي فولكسفاغن. يذكر أن قطر وولاية سكسونيا السفلى الألمانية وشركة بورش إس إي من أكبر المساهمين في شركة فولكسفاغن.

(ه.إ/د.ب.أ)

مراجعة: هشام العدم

مختارات

إعلان