احتمال وجود مزيد من المشتبه بهم باغتصاب فتاة في فرايبورغ | أخبار | DW | 27.10.2018
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages
إعلان

أخبار

احتمال وجود مزيد من المشتبه بهم باغتصاب فتاة في فرايبورغ

بعد واقعة اغتصاب فتاة في الثامنة عشرة من قبل مجموعة رجال في ميدنة فرايبوغ، وتوقيف عدة رجال يشتبه بمشاركتهم في الجريمة، تواصل الشرطة تحقيقاتها وتقيّم آثار الحدث وتبحث عن مزيد من المشتبه بهم.

يحقق فريق من الشرطة يبلغ عدده 13 ضمن مجموعة "نادي قوة التدخل" بالتعاون مع الشرطة الجنائية في الولاية بمدينة شتوتغارت في جرمية اغتصاب فتاة (18 عاما) بمدينة فرايبورغ، لاسيما أنه يوجد احتمال مشاركة مشتبه بهم آخرين في الواقعة، حسب ما صرحت به متحدثة باسم الشرطة في فرايبورغ اليوم السبت (27 تشرين الأول/ أكتوبر). وتدرس الشرطة حاليا آثارا جديدة اكتشفت على جسد وملابس الضحية وآثارا في مكان وقوع الجريمة. وأرسلت الآثار إلى المختبر لتدقيقها، ويأمل المحققون الوصول إلى معلومات من شهود كانوا في أو قرب موقع الحدث يوم 14 تشرين الأول/ اكتوبر الجاري، ولحد الآن لم تكشف التحقيقات عن أي تطور جديد.

الواقعة حدثت، بعد أن غادرت الفتاة صالة الديسكو (المرقص)، فقامت الشرطة بتوقيف ثمانية أشخاص، وتحوم الشبهات حاليا حول 7 سوريين تتراوح أعمارهم بين 18 و29 عاما، وألماني واحد يبلغ من العمر 25 عاما، وجميعهم متهمون باغتصاب الطالبة الجامعية.

وبحسب ما نشر موقع صحيفة "بيلد" الألمانية اليوم السبت، فقد يبلغ عدد المعتدين 15 شخصا، وقد جرى التحقيق مع الفاعل الرئيسي بموجب مذكرة توقيف ولم تدل الشرطة بمعلمات أكثر عن الواقعة.

وأدان توماس شتروبل وزير داخلية ولاية بادين فوتيمبرغ، الجريمة وقال "حتى إذا بدأت المزاعم تتأكد بشكل مبدئي، فعلينا أن نتعامل مع عمل شنيع لا يسع أحدٌ أن يتعامل معه ببرود"

وكانت صحيفة بيلد واسعة الانتشار قد كشفت يوم أمس الجمعة عن قيام أكثر من ثمانية شبان بالتناوب على اغتصاب الشابة أمام مرقص ليلي. وبحسب الصحيفة، كانت الشابة مع صديقتها في حفلة لموسيقى التكنو في المدينة عندما تعرضت لاعتداء جنسي في الرابع عشر من تشرين الأول/ أكتوبر أمام المرقص الذي أقيم فيه الحفل.

وذكرت "بيلد" أنّ شاباً سورياً يبلغ من العمر 21 عاماً وصل إلى ألمانيا عام 2014 اغتصب الشابة أمام الملهى الليلي بين بعض الأشجار، ثم قام بدعوة أصدقائه للتناوب  بالاعتداء عليها جنسياً. وتعتقد الشرطة أن الضحية لم تتمكن من الدفاع عن نفسها بسبب وقوعها تحت تأثير مخدر من المحتمل أن يكون قد دُسّ في مشروبها أثناء الحفلة بعد أن قدمه لها أحد المشتبه بهم. وما تزال التحقيقات والفحوصات جارية لتحديد ما إذا كانت هناك أدوية أخرى.

م.م/ ع.ج ( د ب ا)

مختارات