احتجاز ثلاثة مغاربة في إسبانيا لاتهامهم بالانتماء لـ″داعش″ | أخبار | DW | 03.11.2015
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

أخبار

احتجاز ثلاثة مغاربة في إسبانيا لاتهامهم بالانتماء لـ"داعش"

أفادت وزارة الداخلية الإسبانية بأنها ألقت القبض على ثلاثة مغاربة مقيمين في مدريد تتهمهم بالانتماء لتنظيم "داعش". وحسب المسؤولين الأمنيين، فإن المحتجزين كانوا يخططون لاعتداء إرهابي شبيه بما حصل لصحيفة "شارلي إيبدو".

ألقت الشرطة الإسبانية الثلاثاء (الثالث من نوفمبر/ تشرين الثاني 2015) القبض على ثلاثة من المغاربة لاتهامهم بالانتماء إلى تنظيم "الدولة الإسلامية" (داعش) والتخطيط لتنفيذ هجمات في إسبانيا على غرار عمليات إطلاق النار التى نفذت ضد مجلة "شارلي إيبدو" الساخرة الفرنسية.

وقال وزير الداخلية الإسبانى خورخى فينانديز دياز إن المغاربة الثلاثة، الذين تتراوح أعمارهم بين 26 و29 عاماً هم من الأمازيغ وحصلوا على أسلحة وكانوا مستعدين لتنفيذ هجمات مماثلة لتلك التى تعرض لها مقر مجلة "شارلي إيبدو" في السابع من يناير/ كانون الثاني في باريس ولقي خلالها 12 شخصاً حتفهم.

وذكرت وزارة الداخلية الإسبانية أن المشتبه بهم أقاموا مع عائلاتهم فى العاصمة الإسبانية مدريد لسنوات عديدة بصورة قانونية وكانوا يعملون في العاصمة حيث تم إلقاء القبض عليهم. وأوضحت الوزارة أن الخلية الإرهابية كانت "منظمة على نحو متقن" و"مفرطة في تطرفها".

هذا وذكرت وسائل الإعلام أنه جرى تفتيش العديد من المنازل خلال العملية الأمنية التى نفذتها الشرطة، فيما أفادت صحيفة "إيل بايس" الإسبانية على موقعها الإلكتروني أنه تم التقاط محادثات هاتفية في إطار التحقيقات ويزعم أن أحد المشتبه بهم قال خلال الاتصالات الهاتفية: "يتعين علينا التحرك على الفور في إسبانيا".

هـ.د/ ي.أ (د ب أ)

مختارات

إعلان