احتجاجات السودان.. لماذا كلّ هذا الصمت العربي والدولي؟ | سياسة واقتصاد | DW | 02.01.2019
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

سياسة واقتصاد

احتجاجات السودان.. لماذا كلّ هذا الصمت العربي والدولي؟

"السودان تنتفض" مثال لهاشتاغ على المواقع الاجتماعية عن مظاهرات تتسع رقعتها، لكن لا أحد في الغرب ولا بين دول الشرق تحمس لصراخ الشارع السوداني، فكيف نجح عمر البشير في نسج خيوط المصالح مع القوى الإقليمية والدولية؟

في الذكرى الثامنة لانطلاق "الربيع العربي"، تشهد السودان احتجاجات واسعة بدأت بالتظاهر ضد ارتفاع سعر الخبز، لتتوسع مطالبها بعد ذلك لتشمل مطلب إسقاط نظام عمر البشير الذي يحكم البلاد منذ عام 1989. إلّا أن المظاهرات، ورغم تأديتها ثمن الاحتجاج غالياً بسقوط 37 قتيلاً حسب أرقام منظمة العفو الدولية، فإنها لم تجلب اهتمام العالمين العربي والغربي، ولم تعلن أيّ دولة لحدّ الآن دعمها للمتظاهرين، فيما كان "القلق" الدولي محتشماً ولم يتجاوز حدّ الدعوة إلى إجراء تحقيق في أعمال العنف.

وتُطرح الكثير من الأسئلة حول كلّ هذا الحذر العربي والغربي من التجاوب مع ما يجري في السودان، فإن كان التخوّف من نتائج كل حركة احتجاجية جديدة في العالم العربي، جعل الكثير من المتتبعين يقتنعون باستمرار الاستبداد بدل ثورة قد تهدم أكثر ممّا تبني ولو مؤقتاً، فإنه في المقابل، توجد أسباب أخرى داخلية وخارجية.

Türkei Ankara - Sudans Präsident - Omar Bashir (picture-alliance/AP Photo/B. Ozbilici)

صعد عمر البشير إلى الحكم بانقلاب أبيض، واستطاع الاستمرار في الحكم رغم أزمات محلية كالحرب الأهلية والنزاع في دارفور.

طوال مدة حكمه، استطاع عمر البشير تجاوز محطات احتجاج متعددة طالبت برحيله، لكن هذه المرة تظهر تنظيمات المعارضة، حتى النقابية منها، موّحدة في مطلب رحيل البشير، ومنها قوى الإجماع الوطني وقوى نداء السودان والتجمع الاتحادي المعارض وتجمع المهنيين السودانيين. وممّا زاد من الضغط على نظام البشير، تكتل يضم 22 حزباً، منها أحزاب متحالفة مع الحكومة، وأخرى لم يُعرف لها تاريخ كبير في المعارضة، في إطار مبادرة "الجبهة الوطنية للتغيير"، مطالبة بتشكيل مجلس انتقالي يتوّلى شؤون تسيير البلاد وحلّ البرلمان بغرفتيه.

الصمت الإقليمي.. أيّ أسباب؟

لكن وعكس الدعم الذي تلقته ثورات بعض الدول العربية، يبقى الصمت هو الطاغي على الصعيد العربي، بل حتى التغطية الإعلامية لما يجري ليست بالزخم ذاته الذي اعتادت عليه كبريات القنوات العربية للاحتجاجات. أكثر من ذلك، أعلنت أربع دول عربية دعمها الصريح للحكومة السودانية في هذه الظروف، ويتعلّق الأمر بقطر ومصر والكويت والبحرين.

واعترفت الخرطوم بوقوف قوى عربية إلى جانبها في هذه الأزمة، إذ صرّح مصدر حكومي لصحيفة "السوداني" أن بلاده تلقت دعماً عبارةَ عن وقود وقمح يكفي البلاد لعدة أشهر. لكن إلى حد الآن لم يصدر بعد أيّ موقف عن السعودية وحليفتها الإمارات، وسط تكهنات بوجود علاقة باردة بين الجانبين، بسبب حفاظ السودان على علاقاته مع قطر وتقويته شراكته مع تركيا.

Sudan Sadiq Al-Mahdi (Getty Images/A. Shazly)

المهدي صادق، رئيس الوزراء الأسبق وأحد أبرز المعارضين لنظام عمر البشير

غير أن أمين قمورية، محلّل سياسي من لبنان، يشير في حديثه مع مسائية  DW، إلى أن الرياض تحبذ استمرار النظام السوداني نظراً لدعمه لها في حرب اليمن، بل إن الجنود السودانيين، يمثلون القسم الأكبر من مشاة التحالف العربي. ويشير قمورية إلى أن تأخر السعودية في إعلان موقفها يبعث رسالة للبشير مفاده أن عليه الحذر أكثر في علاقاته الخارجية، ولأجل دفعه إلى اتخاذ مواقف أكثر انسجاماً مع السياسة الخارجية للرياض.

المدّ والجزر ذاته ينسحب على علاقة الخرطوم بالقاهرة، فتداعيات أزمة جزيرتي حلايب وشلاتين لا تزال مستمرة، والأمر ذاته بالنسبة للخلاف بين الجانبين على سد النهضة، لكن ما يجمعهما أكبر: "النظام المصري يفضل أن تدار الأمور في السودان من طرف الجيش، والبشير مناسب له في هذا الإطار" يقول قمورية، لافتاً إلى أن مصر تتخوّف كذلك من تدهور الوضع الأمني في السودان، ومن خلق جبهة حدودية متوترة على الجنوب، لذلك لا تريد دعم احتجاجات قد تؤثر سلباً عليها.

مشاهدة الفيديو 02:23

دعم عربي لحكومة البشير في السودان: هل يكفي لبقائه على رأس السلطة؟

وعموماً حافظ نظام البشير على علاقات قوية مع جلّ القوى الإقليمية، وحتى إيران الذي قطع حبل الود معها عام 2016، أعطى مؤخراً أدلة متعددة على إمكانية استئناف علاقاتهما، ومن ذلك زيارته الأخيرة لسوريا، حسب حديث محمد حسن عربي، عن حزب المؤتمر السوداني المعارض، لـDW عربية، مبرزاً أن نظام البشير استثمر في الصراع السني-الشيعي لصالحه، فهو بالنسبة للجميع ذلك "البائع الذي يقوم بتوفير على كل ما يحتاجه المشتري، سواءً أكانوا جنوداً للمشاركة في الحروب أو دعماً سياسياً لتمكين الآخرين من التوسع في إفريقيا".

أين الغرب؟

تحاول القوى الإقليمية والدولية إيجاد موطئ قدم لها في منطقة البحر الأحمر. ولن يمرّ ذلك إلّا عبر خلق علاقة ملؤها المصالح مع نظام البشير - السودان إحدى أكثر دول المنطقة استقراراً الذي استفاد من منطق الجغرافيا لضمان استمراره. ويعطي محمد حسن عربي الأمثلة باضطلاع البشير بدور حارس الحدود الذي يساهم في منع الهجرة غير الشرعية من دول العمق الإفريقي، وبتوفيره معلومات استخباراتية مهمة للغرب في إطار الحرب على الإرهاب، وباتجاهه مؤخراً نحو بناء علاقات قوية مع روسيا الراغبة في التوسع داخل إفريقيا، والنتيجة، وفق رأي حسن عربي، أن الغرب عموماً يغض الطرف عن القمع الداخلي وسوء الحكم.

تؤكد أنيت فيبر، في مقال على موقع مؤسسة العلوم والسياسة في برلين، هذا الكلام، وتزيد أن الدول الغربية باتت ترى في السودان شريكاً استراتيجياً في منطقة كثيرة النزاعات، بل يبقى من المتوقع أن يحصل السودان على دعم مالي من الاتحاد الأوروبي نتيجة تعاونه في مجال الهجرة.

وتتابع الخبيرة أن الغرب يرى في السودان وسيطاً لحلّ أزمة مياه النيل بين مصر وإثيوبيا، وكذلك الوسيط الوحيد بين هذه الأخيرة وعدوتها إثيوبيا، خاصة جهوده لمنع اندلاع حرب بينهما وما ستؤدي إليه من زيادة موجات اللاجئين، فضلاً عن تأثيره على الصراع الداخلي في دولة جنوب السودان.

لكن لا يظهر أن عمر البشير استطاع إزالة النظرة السوداوية التي يرمقها به الغرب، فالمحكمة الجنائية الدولية لا تزال تلاحقه، وواشنطن لا تزال تضع السودان في قائمة الدول الراعية للإرهاب، كما لا يخفي البشير تصريحاته الصدامية مع القادة الغربيين بسبب ما يراه دعماً منهم للمعارضة، إلّا أن السودان غنم عام 2017 رفع العقوبات الأمريكية الاقتصادية المفروضة بفضل "تحسينه وضع حقوق الإنسان وتقدمه في محاربة الإرهاب" حسب التعليل الأمريكي. 

هذا التحسن في النظرة الأمريكية للسودان، يفسّره حسن عربي بالقول إن نظام البشير يقدّم خدمات جليلة لواشنطن أولها رعاية ملف جنوب السودان، والتعهد بوقف أيّ هجوم محتمل للخرطوم في اتجاه جوبا. ويقدم المتحدث سبباً آخر: "دونالد ترامب يريد نشر مرتزقة في سوريا بعد سحب قواته منها، ولا يوجد أفضل من يبيع المرتزقة أكثر من النظام السوداني". من كل ما سبق، لا يتوقع مسؤول حزب المؤتمر المعارض أن يحدث أيّ دعم دولي للاحتجاجات في السودان على المدى القريب، لكنه واثق في حدوث ذلك بعدما يتأكد الجميع أن البشير راحل لا محالة.

الكاتب: إسماعيل عزام

مختارات

تقارير إذاعية وتلفزيونية متعلقة بالموضوع

إعلان