اجتماع جنيف بشأن سوريا يواجه ″صعوبات كبيرة″ | أخبار DW عربية | أخبار عاجلة ووجهات نظر من جميع أنحاء العالم | DW | 30.06.2012
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages
إعلان

أخبار

اجتماع جنيف بشأن سوريا يواجه "صعوبات كبيرة"

حتى قبيل بدء اجتماع جنيف بشأن سوريا، مازالت الأمور تبدو صعبة للغاية، ولم تتوصل القوى الكبرى إلى اتفاق نهائي. أبرز العقد هي مسألة تنحي الرئيس السوري الذي تصر روسيا على عدم ذكر ذلك صراحة في الاتفاق.

عبّر وزير الخارجية البريطاني وليام هيغ، اليوم السبت(30 يونيو/ حزيران 2012)، عن تشكيكه في إمكانية التوصل إلى اتفاق حول مرحلة انتقالية في سوريا لوقف العنف الدموي،مع استمرار معارضة الصين وروسيا. وقال هيغ للصحافيين لدى وصوله إلى مقر الأمم المتحدة في جنيف للمشاركة في محادثات حول الأزمة دعا إليها المبعوث الدولي كوفي عنان "لم نتوصل إلى اتفاق مسبق مع روسيا والصين. وذلك يبقى صعبا للغاية، ولا أعلم إن كان هذا الأمر ممكنا". وإحدى نقاط الخلاف تتمثل في مسألة تشكيل حكومة انتقالية.

ويبدو أن هذه الصعوبات أدت إلى تأخير بدء الاجتماع الوزاري لمجموعة الاتصال حول سوريا في جنيف، وفق ما ذكرت المتحدثة باسم الأمم المتحدة، حيث سيبدأ الاجتماع أعماله متأخرا ساعة عن موعده، وسيمدد بعد الظهر. وكانت المواعيد الأصلية تقضي بأن ينهي أعماله عند الظهر. ويشارك في الاجتماع وزراء خارجية البلدان الخمسة الدائمة العضوية في مجلسالأمن، (الولايات المتحدة والصين وروسيا وفرنسا وبريطانيا)، وبلدان من الجامعة العربية، (العراق والكويت وقطر) والأمينان العامان للجامعة العربية والأمم المتحدة ووزيرة خارجية الاتحاد الأوروبي. ويهدف الاجتماع إلى الاتفاق على خطة انتقالية لسوريا.

خلاف روسي-أمريكي مستمر

وبدت روسيا والولايات المتحدة منقسمتين حول اتفاق بشأن عملية انتقال سياسي في سورية، عشية الاجتماع، حيث قال مسؤول كبير بوزارة الخارجية الأمريكية إن الخلافات ما زالت مستمرة بين روسيا والولايات المتحدة بشأن كيفية حل الصراع في سوريا بعد محادثات جرت اليوم الجمعة. وبعد لقاء وزيرة الخارجية الأمريكية هيلاري كلينتون ونظيرها الروسي سيرغي لافروف في سان بطرسبرغ قال المسؤول "ما زالت هناك مجالات من الصعوبة والخلافات". وقال المسؤول "قد نتوصل إلى ذلك (اتفاق) غدا وقد لا نتوصل".

مشاهدة الفيديو 01:14

المعارضة السورية تتحدث عن مجزرة جديدة

ونقلت وكالة أنباء "ايتار- تاس" الروسية عن وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف قوله، عقب اجتماعه مع كلينتون، إن هناك فرصة لتحقيق بعض التقدم في اجتماع القوى العالمية في جنيف. غير أنه حذر من الإفراط في التفاؤل بأن تتوصل الدول الخمسة دائمة العضوية في مجلس الأمن الدولي وجامعة الدول العربية إلي اتفاق نهائي، وفقا لوكالة أنباء "انترفاكس" الروسية.

من جانبه، حذر الموفد الخاص للأمم المتحدة والجامعةالعربية كوفي عنان من أن فشل اجتماع مجموعة العمل حول سوريا السبت،سيدفع بدوامةالعنف إلى نقطة "اللاعودة" في سوريا. وأكدعنان لصحيفة "لو تان" السويسرية السبت "إذا... كان جميع المشاركين في الاجتماع مستعدين للتحرك تبعا لما يقتضيه الظرف، نستطيع ... وقف هذه الموجة من العنف وسلوك طريق السلام". وكان عنان قال في وقت سابق إن أهداف مجموعة الاتصال من أجل سوريا هي "تحديد المراحل والتدابير لتأمين التطبيق الكامل للنقاط الست وقراري مجلس الأمن 2042 و2043، بما في ذلك الوقف الفوري للعنف بكل أشكاله". وتزداد أعمال العنف دموية مع أرقام تخطت في الأسابيع الأخيرة المائة قتيل يوميا. وبلغت حصيلة يوم الخميس 183 قتيلا، كما تفيد أرقام المرصد السوري لحقوق الإنسان. وفي أكثر من 15شهرا من الاحتجاجات، أسفرت أعمال القمع، ومنذ بضعة أشهر، والمعارك بين الجيش النظامي والجيش السوري الحر، عن أكثر من 15 ألفا و800 قتيل، معظمهم من المدنيين، كما ذكر المرصد السوري.

(ف. ي/ أ ف ب، رويترز، د ب ا)
مراجعة: يوسف بوفيجلين

مختارات