اجتماع بين وزيري خارجية ألمانيا وتركيا لتهدئة الأزمة بين البلدين | أخبار | DW | 08.03.2017
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

أخبار

اجتماع بين وزيري خارجية ألمانيا وتركيا لتهدئة الأزمة بين البلدين

عقب أيام من تصعيد الأزمة بين تركيا وألمانيا، يسعى وزيرا خارجية البلدين إلى تهدئة الأوضاع. ومن المقرر أن يلتقي وزير الخارجية الألماني زيغمار غابريل نظيره التركي مولود جاويش أوغلو اليوم الأربعاء في برلين.

ويتعلق الأمر بأول اتصال شخصي مباشر بين ممثلي الحكومتين منذ الاعتقال المثير للجدل للصحفي الألماني-التركي دنيس يوغيل في إسطنبول مطلع الأسبوع الماضي. ومن المنتظر أن تدور المحادثات اليوم الأربعاء (8 مارس/ آذار) في برلين حول موضوعات خلافية أخرى، مثل الإلغاء الجزئي لفعاليات ترويجية لساسة في الحكومة التركية بألمانيا بغرض حشد تأييد الجالية التركية للاستفتاء على التعديلات الدستورية التي تهدف إلى تطبيق النظام الرئاسي في تركيا.

وروج جاويش أوغلو بالفعل مساء أمس الثلاثاء في مدينة هامبورج الألمانية للإصلاح الدستوري التركي المثير للجدل. ومن المقرر الاستفتاء على التعديلات الدستورية في 16 نيسان / أبريل المقبل. وتحدث جاويش أوغلو من شرفة مقر القنصلية التركية في هامبورج أمام نحو 300 فرد من الجالية التركية، واتهم ألمانيا بشن دعاية ممنهجة ضد فعاليات المسؤولين الأتراك في البلاد.

وكان من المخطط بالأساس أن يظهر الوزير التركي في إحدى قاعات المناسبات بجنوب هامبورج لكن السلطات المحلية منعت إقامة الفعالية لعدم وجود أنظمة حماية من الحرائق في هذه القاعة.

يذكر أن الرئيس التركي رجب طيب أردوغان ووزير خارجيته اتهما ألمانيا بانتهاج ممارسات نازية بسبب إلغاء فعاليات ترويجية للتعديلات الدستورية في عدة مدن ألمانية. وأوضحت الحكومة الألمانية أن قرار الإلغاء في يد المحليات المختصة بالأمن. ورفضت الحكومة إصدار حظر سفر سياسي لمروجي الحملات الانتخابية للحكومة التركية.

ح.ز/ ص.ش (د.ب.أ)

 

مختارات

مواضيع ذات صلة

إعلان