اتهام فصائل إسلامية بخطف نحو 300 مدني كردي في سوريا | أخبار | DW | 06.04.2015
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

أخبار

اتهام فصائل إسلامية بخطف نحو 300 مدني كردي في سوريا

اتهمت مصادر كردية فصائل إسلامية في سوريا بخطف 300 مدني كردي في محافظة إدلب. وفي حين أحجمت هذه المصادر عن توجيه الاتهام إلى فصل معين، اتهم موقع كردي على شبكة الإنترنت جبهة النصرة بالمسؤولية عن عملية الخطف.

Flüchtlinge im Grenzgebiet zwischen der Türkei und Syrien

صورة من الأرشيف لأكراد سوريين على الحدود التركية.

اختطفت فصائل إسلامية صباح اليوم الاثنين (السادس من نيسان/ابريل) نحو 300 مدني كردي في محافظة إدلب شمال غرب البلاد، كانوا في طريقهم إلى حلب، وفق ما أعلن مصدر في حزب "الاتحاد الديمقراطي الكردي" (PYD)، الذي يعتقد على نطاق واسع أنه فرع حزب العمال الكردستاني التركي (PKK) في سوريا.

ونقلت وكالة فرانس برس عن نواف خليل، المتحدث باسم الحزب في أوروبا قوله إن "نحو 300 مدني كردي ينحدرون من مدينة عفرين في محافظة حلب (شمال) خطفوا لدى مرورهم على حاجز لفصائل إسلامية، أثناء توجههم إلى حلب لقبض رواتبهم". وأشار خليل إلى أن الخاطفين أطلقوا سراح النساء وأبقوا على الرجال والأطفال محتجزين.

مواقع كردية تتهم "جبهة النصرة" بالخطف

وفي حين أحجم المتحدث باسم حزب الاتحاد الديمقراطي عن اتهام فصيل إسلامي معين بعملية الخطف، اتهم موقع "ولاتي نت" الكردي على شبكة الإنترنت مجموعات تابعة لجبهة النصرة بعملية الخطف. ونقل الموقع عن مراسله أن المختطفين كانوا في خمس حافلات متجهين إلى حلب وتم خطفهم في بلدة الدانا التابعة لمحافظة إدلب صباح اليوم الاثنين.

وأضاف الموقع، نقلا عن مراسله، أنه تم تحويل المخطوفين إلى مقر الهيئة الشرعية التابعة لجبهة النصرة دون معرفة السبب. وأكد الموقع أن مجموعات تابعة لجبهة النصرة أخلت سبيل النساء، بينما لا يزال بقية المواطنين الكرد محتجزين.

يذكر أن أي جهة لم تتبن المسؤولية عن خطف المواطنين الأكراد حتى ساعة إعداد هذا الخبر، كما لم يتم التأكد من صحة هذه المعلومات من مصادر مستقلة.

أ.ح/ ف.ي (أ ف ب، DW)

مختارات

إعلان