اتهام ألماني مدان بالانتماء لـ ″داعش″ بتعذيب وقتل معتقلين في سوريا | أخبار | DW | 03.03.2018
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

أخبار

اتهام ألماني مدان بالانتماء لـ "داعش" بتعذيب وقتل معتقلين في سوريا

بعد إدانته بتهمة الانتماء لـ"داعش"، اتهمت السلطات الألمانية شاباً ألمانياً بتعذيب أسرى حتى الموت في مدينة منبج شمالي سوريا. وتستند التحقيقات إلى إفادة شاهد سوري، قدم للصحافة سابقاً معلومات متضاربة.

وجهت السلطات الألمانية اتهامات جديدة لألماني مدان بالانتماء لتنظيم "الدولة الإسلامية" (داعش). وأعلن الادعاء العام الألماني اليوم السبت (الثالث من آذار/مارس 2018) أن الرجل، ويدعى نيلس دي. مشتبه في قيامه بتعذيب وقتل معتقلين لدى تنظيم داعش في سوريا. وقال المتحدث باسم الادعاء العام في مدينة كارلسروه، إنه يجرى التحقيق مع المتهم (27 عاماً) للاشتباه في ارتكابه جرائم حرب والقتل والانتماء إلى تنظيم إرهابي، مضيفاً أنه تم إصدار أمر اعتقال بحقه، وذلك حسب مجلة "دير شبيغل".

وبحسب تقرير للمجلة الألمانية، يتهم الادعاء العام الرجل بتعذيب ثلاثة معتقلين لدى "داعش" حتى الموت، مع رجال آخرين في النصف الثاني من عام 2014 بأحد السجون في مدينة منبج شمالي سوريا، ثم قاموا بوضع الجثث في أكياس ورموها. ووفقاً للبيانات، فإن المتهم، المنحدر من مدينة دينسلاكن بولاية شمال الراين-ويستفاليا غربي ألمانيا، كان عضواً فيما يعرف بـ "قوات العاصفة" التابعة للتنظيم.

وذكرت المجلة أن التحقيقات تستند إلى إفادات شاهد سوري. إلا أن ذلك الشاهد كان قد تحدث مع صحفيين من صحيفة "بيلد" والقناة التلفزيونية الألمانية الثانية ZDF وقدم معلومات في كل مرة تختلف بشكل كبير عن المرة الأخرى. ومن جهته، قال محامي المتهم للمجلة إن موكله ينفى هذه الاتهامات.

وبحسب تقارير سابقة، يعتبر نيلس دي. من أوائل التاركين للتنظيم الإرهابي. وكان قد سافر إلى سوريا عام 2013 وتعاون مع السلطات الألمانية عقب عودته نهاية 2014. وكانت محكمة مدينة دوسلدورف قضت بحبسه لمدة أربعة أعوام ونصف مطلع عام 2016 بتهمة الانتماء لتنظيم داعش. وحصل نيلس على حكم مخفف بعد تحوله إلى شاهد ملك.

خ.س/ع.ج (د ب أ)

مختارات

مواضيع ذات صلة

إعلان