اتهامات لشرطة هامبورغ بالقسوة في التعامل مع متظاهري المناخ | أخبار | DW | 21.09.2019
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages
إعلان

أخبار

اتهامات لشرطة هامبورغ بالقسوة في التعامل مع متظاهري المناخ

أكدت شرطة هامبورغ أنها استخدمت قوة غير مفرطة خلال تفريقها لتظاهرة تسببت في قطع مسار السكك الحديدية مشيرة لتحذيرها المتظاهرين قبل القيام بذلك. يأتي هذا بعد انتشار فيديوهات توضح انتهاج الشرطة تكنيكيات "مؤلمة" بحق متظاهرين.

Hamburg Festnahme durch Polizei (picture-alliance/dpa/B. Marks)

صورة من الأرشيف

دافعت الشرطة الألمانية عن نفسها في وجه انتقادات وُجِّهَتْ إليها بسبب فض اعتصام أعقب مظاهرة لتحالف "أيام الجمعة من أجل المستقبل" من أجل المناخ.

وكتب تيمو تسيل، المتحدث الصحفي باسم الشرطة على تويتر اليوم السبت (21 سبتمبر/أيلول 2019) إن قوات الأمن أبعدت بعض المتظاهرين عن مسار السكك الحديدية باستخدام القوة غير المفرطة، وذلك بعدما لم يستجب هؤلاء لعدة مطالبات وإنذارات بتدخل قسري وشيك، موضحاً أن القوات فعلت هذا الأمر " بالقدر المطلوب وبهدوء وبشكل متعقل ومحترف".

وكانت مقاطع فيديو وصور للعملية انتشرت في وقت سابق على تويتر، واتهم مستخدمون على أساسها الشرطة باستخدام ما يُعْرَف بــ "الإمساك المؤلم" بالمعتصمين، وظهر على مقطع فيديو أفراد شرطة وهم يميلون رأس أحد المتظاهرين جانباً ويدفعونه بعيداً:

فيما أظهر مقطع آخر أحد أفراد الشرطة وهو يمسك إحدى المشاركات في الاعتصام في الوقت الذي قام فيه آخر بتقييد يديها بصورة مؤلمة.

وكتبت ريناته كوناست، عضو البرلمان عن حزب الخضر: "أعتبر هذا مخالف للقانون، فالتعليمات تنص على سلوك متناسب".

كان تحالف "ابقوا جالسين" دعا إلى الاعتصام، وحسب بيانات الشرطة كان 70 ألف شخص شاركوا أمس في المسيرة السلمية لتحالف "أيام جمع من أجل المستقبل"، للدعوة إلى حماية المناخ.

ع.ح./خ.س. (د.ب.ا)

مختارات