اتفاق هدنة بين حكومة كابول وأحد قادة المتمردين الأفغان | أخبار | DW | 18.05.2016
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

أخبار

اتفاق هدنة بين حكومة كابول وأحد قادة المتمردين الأفغان

وقعت الحكومة الأفغانية وزعيم الحزب الإسلامي غلب الدين حكمتيار اتفاقا مبدئيا قد يساعد في دفع عملية السلام في البلاد، ويشمل الاتفاق العفو عن الحزب الإسلامي والعمل على رفع اسم حكمتيار من القائمة السوداء للأمم المتحدة.

جرى اليوم الأربعاء (18 أيار/مايو 2016) توقيع مسودة اتفاق بين الحكومة الأفغانية وزعيم الحزب الإسلامي الأفغاني الذي قاتل حكومة كابول وطالبان والقوات الأجنبية لعقود، في خطوة ينظر إليها على أنها تبث أملا جديدا في محادثات السلام المتوقفة.

وقال مسؤول حكومي أفغاني إن الاتفاق المبدئي بين زعيم الحزب الإسلامي الأفغاني غلب الدين حكمتيار والمجلس الأعلى للسلام " يأتي في وقت حاسم ". ويشمل الاتفاق العفو عن الحزب الإسلامي بما في ذلك هؤلاء القابعون في السجون إلى جانب التزام أفغانستان بالدفع لرفع اسم حكمتيار من القائمة السوداء للأمم المتحدة. كما أن مسودة الاتفاق تعترف بأن الجماعة حزب سياسي.

وبدا أن ما كان في السابق مطلبا محوريا للجماعة وهو مغادرة القوات الأجنبية أفغانستان، قد طرح جانبا. وقال خان إن القوات سوف تغادر في الموعد المتفق عليه مع الحكومة الوطنية. وقد أخفقت المحاولات القائمة منذ فترة طويلة للتفاوض مع المتمردين المنتسبين لطالبان في آذار/مارس برفض قادتهم الجلوس إلى طاولة المفاوضات.

م ينحز الحزب الإسلامي مطلقا إلى طالبان ولكنه كان الأبرز والأكثر تطرفا بين سبعة فصائل جهادية تقاتل السوفييت في ثمانينات القرن الماضي بمساعدة أجنبية بدعم من أجهز الاستخبارات الأمريكية والباكستانية. وبعد هجمات الحادي عشر من أيلول/سبتمبر 2001 ، والغزو الأمريكي لأفغانستان وسقوط طالبان، رفض حكمتيار الانضمام إلى الحكومة الجديدة وأعلن "الجهاد" على القوات الأجنبية. وأعلنت الولايات المتحدة أنه إرهابي عالمي.

ي.ب/ أ.ح (د ب أ)

مختارات

مواضيع ذات صلة

إعلان