اتفاق روسي تركي إيراني على مناطق آمنة في سوريا | أخبار | DW | 04.05.2017
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

أخبار

اتفاق روسي تركي إيراني على مناطق آمنة في سوريا

وقعت كل من روسيا وإيران وتركيا على مذكرة تفاهم بشأن إقامة مناطق آمنة في سوريا، في حين أعلن وفد المعارضة السورية المسلحة معاودة المشاركة في محادثات السلام في آستانة عاصمة كازاخستان.

أعلنت روسيا وتركيا وإيران اليوم الخميس (الرابع من مايو/ أيار)عن توقيعها على مذكرة تفاهم حول إقامة "مناطق لتخفيف الصراع"، وهو ما أثار غضب أحد أعضاء وفد فصائل المعارضة المسلحة المشاركة في محادثات آستانة وصرخ محتجا وهو ينسحب من القاعة.

وقد أعلنت المعارضة المسلحة اليوم الخميس أنها قررت معاودة المشاركة في مفاوضات السلام مع ممثلي النظام في آستانة. وقالت الفصائل في بيان إن "وفد (الفصائل) قرر إنهاء تعليق مشاركته في المفاوضات بعدما تلقى ضمانات جديدة من جانب الدول الراعية" للعملية التفاوضية.

وكانت الفصائل أعلنت انسحابها من الجولة التفاوضية الرابعة مشترطة لعودتها أن يكف النظام عن قصفه المناطق السورية.

 وافتتحت المفاوضات أمس الأربعاء برعاية روسيا وإيران، حليفتي النظام السوري، وتركيا التي تدعم المعارضة. وتجري في حضور الموفد الأممي الى سوريا ستافان دي ميستورا.

وستركز المفاوضات على إقامة "مناطق لتخفيف التصعيد" في سوريا، وهي عبارة ملتبسة تحاكي "المناطق الامنة" من دون أن تعني انتشارا عسكريا كثيفا على الأرض لضمان وقف المعارك. ويقف الرئيس الروسي فلاديمير بوتين وراء هذه الخطة.

واعتبر الرئيس التركي رجب طيب اردوغان في تصريحات سابقة أن خطة موسكو لإقامة "مناطق لتخفيف التصعيد" في سوريا ستساهم في حل النزاع المستمر منذ ستة أعوام بنسبة 50 بالمئة.

كذلك أعلن رئيس وفد الحكومة السورية إلى مفاوضات آستانة عن دعمه للمبادرة الروسية لإقامة مناطق آمنة.

ع.ج/ ع.خ (رويترز، أ ف ب)

مختارات

إعلان