اتفاق أوروبي حول ملف الهجرة بعد طريق ماراتونية شاقّة | أخبار | DW | 29.06.2018
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages
إعلان

أخبار

اتفاق أوروبي حول ملف الهجرة بعد طريق ماراتونية شاقّة

في ساعة متأخرة من ليل الخميس/ الجمعة توصل قادة دول الإتحاد الأوروبي إلى اتفاق حول ملف الهجرة الشائك. الإتفاق يتضمن بنودا تتعلق بإقامة مراكز داخل أوروبا وفي دول بشمال أفريقيا لإستقبال وترحيل اللاجئين.

توصل قادة الدول الـ 28 الأعضاء في الإتحاد الأوروبي إلى اتفاق حول الهجرة فجر الجمعة (29 يونيو حزيران 2018) خلال قمة في بروكسل شهدت توترا وخلافا مع ايطاليا التي طالبت شركائها بالتزامات محددة حول استقبال المهاجرين.

وكتب رئيس المجلس الأوروبي دونالد توسك على تويتر عند الساعة 04.34 (02.34 بالتوقيت العالمي) بان "قادة دول الإتحاد الأوروبي الـ28 اتفقوا على خلاصات القمة بما في ذلك الهجرة"، وذلك في أعقاب محادثات ماراطونية بدأت في مساء اليوم السابق.

ولم يتم تحديد تفاصيل الاتفاق على الفور وأشاد الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون  أمام صحافيين بأن "التعاون الأوروبي هو المنتصر"الجمعة، مضيفا "لقد اتخذنا قرارا حول التكافل المنتظر منا ازاء دول الدخول الأول".

ووصفت المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل اتفاق الاتحاد الأوروبي على نص مشترك بشأن الهجرة خلال قمة اليوم الجمعة بأنه دلالة طيبة لكنها أقرت باستمرار وجود خلافات عميقة بين الدول الأعضاء. وقالت ميركل "إجمالا وبعد نقاش مكثف حول الموضوع الأكثر تحديا للاتحاد الأوروبي وهو الهجرة فقد توصلنا إلى اتفاق مشترك وهذه دلالة طيبة". وأضافت "ما زال أمامنا الكثير من العمل لتقريب وجهات النظر المختلفة".

ومن جهته قال رئيس الوزراء الإيطالي الجديد جوزيبي كونتي الجمعة إن بلاده "لم تعد بمفردها" بعد توصل الدول الـ28 الأعضاء في الإتحاد الأوروبي في بروكسل إلى اتفاق حول ادارة ملف الهجرة. وأشاد كونتي أمام صحافيين بأنّ الاتفاق ينص على أن تكون "أوروبا اكثر مسؤولية وتكافلا... كانت المحادثات طويلة، لكننا راضون".

Belgien EU-Gipfel in Brüssel | Angela Merkel (Reuters/E. Vidal)

المستشارة ميركل تشيد بالاتفاق

وقالت مصادر دبلوماسية ان محادثات بدأت بعدها خصوصا على أساس مقترحات أعدها كونتي مع ماكرون. وشملت المقترحات الإيطالية الفرنسية التي كانت موضوع النقاش بين القادة الأوروبين خصوصا إقامة "مراكز مراقبة" في دول أوروبية "متطوعة" يُنقل إليها المهاجرون بعد وصولهم إلى شواطئ التكتل.

ويمكن انطلاقا من هذه المراكز توزيع المهاجرين الذين يستوفون شروط التقدم بطلب للجوء على دول أوروبية أخرى أيضا متطوعة ما يلبي طلب ايطاليا بـ"تقاسم مسؤولية" كل المهاجرين الواصلين إلى أوروبا.

وأشاد مصدر ايطالي بـ"المساهمة المهمة" لماكرون مشيرا في الوقت نفسه إلى "معارضة شديدة" من قبل بعض الدول ملمحا خصوصا إلى المجر.

وسيجري أيضا معالجة طلبات المهاجرين خارج التكتل -في دول شمال أفريقيا على الأرجح. وكانت دول مغاربية قد أعلنت رفضها إستقبال مراكز للاجئين على أراضيها، لكن قادة أوروبيين ما يزالون يعولون على التوصل إلى إتفاق معها بهذا الشأن.

م.س( د ب أ، أ ف ب)

 

مختارات

مواضيع ذات صلة