اتفاق ألماني صيني على دعم اتفاقية المناخ رغم تلويح ترامب بالانسحاب | أخبار | DW | 01.06.2017
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

أخبار

اتفاق ألماني صيني على دعم اتفاقية المناخ رغم تلويح ترامب بالانسحاب

بحث رئيس الوزراء الصيني مع المستشارة ميركل في برلين قمة دول العشرين المقبلة ووقع على اتفاقيات ثنائية. كما أعلن الالتزام باتفاقية باريس للمناخ، رغم تلويح ترامب بالإنسحاب منها. المستشارة ميركل رحبت بحرارة بإلتزام الصين

أجرت المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل مباحثات ثنائية مع رئيس الوزراء الصين لي كيه تشيانغ اليوم الخميس (الأول من حزيران/ يونيو) في برلين. وتناولت المباحثات أجندة قمة مجموعة دول العشرين الصناعية والناشئة التي تستضيفها ألمانيا في الشهر المقبل في هامبورغ.

واتفقت ميركل مع كيه تشاينغ على توسيع العلاقات بين البلدين بشكل كبير والعمل على إنجاح قمة مجموعة دول العشرين للدول الصناعية والناشئة الشهر المقبل. وتم على هامش المباحثات التوقيع على العديد من الاتفاقات بين البلدين لدعم سوق السيارات الكهربائية والابتكارات في البلدين.

وعلى خلفية سياسة الحمائية التي يتبناها الرئيس الأمريكي دونالد ترامب شددت ميركل وتشاينغ على التعاون الوثيق فيما بين ألمانيا والصين فيما يتعلق بالتجارة الحرة.

كما أعلن رئيس الوزراء الصيني أن بلاده ستفي بالتزاماتها المناخية وحث دولا أخرى على القيام بالمثل، وقال في مؤتمر صحفي مشترك مع ميركل إن "الصين ستواصل تطبيق الوعود التي قامت بها بموجب اتفاقية باريس" الموقعة في العام 2016 من أجل الحد من ارتفاع حرارة الأرض، مضيفا "لكننا نأمل أيضا أن نقوم بذلك بتعاون من الآخرين"، في إشارة إلى تلويح ترامب بالانسحاب من الاتفاقية. واعتبرت ميركل هذا التعهد "سارا جدا".

ومن المنتظر أن يسافر لي في وقت لاحق اليوم الخميس إلى بروكسل لحضور القمة الأوروبية الصينية التي تعقد سنويا حيث سيلتقي بمسؤولين رفيعي المستوى بالاتحاد الأوروبي لمناقشة قضايا تجارية وقضية الانبعاثات المسببة الاحتباس الحراري التي تؤدي لارتفاع درجة حرارة المناخ وكذلك سيناقش التجارب الصاروخية لكوريا الشمالية.

ويأتي هذا اللقاء بين ميركل ولي بعد يوم من استقبال المستشارة رئيس الوزراء الهندي ناريندرا مودي. وتحرص ميركل على ألا يفهم من تصريحاتها المؤكدة على ضرورة أن تصوغ أوروبا سياسة مستقلة بها أنها تريد الابتعاد عن الولايات المتحدة في ضوء المخاوف من انسحاب الرئيس الأمريكي دونالد ترامب من اتفاقية باريس لحماية المناخ. وستنعقد قمة الدول العشرين في مدينة هامبورج شمال ألمانيا يومي السابع والثامن من تموز/يوليو المقبل.

ع.ج/ م.س (أ ف ب، د ب أ)

مختارات

مواضيع ذات صلة

إعلان