إيطاليا مستاءة من الرواية المصرية لمقتل الطالب ريجيني | أخبار | DW | 26.03.2016
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages
إعلان

أخبار

إيطاليا مستاءة من الرواية المصرية لمقتل الطالب ريجيني

حذر رئيس الوزراء الايطالي من أن ايطاليا لن تقبل سوى بالحقيقة في قضية مقتل الطالب الايطالي جوليو ريجيني في القاهرة مطلع شباط/ فبراير، وأنها "لن تكتفي بحقيقة تلائم" السلطات المصرية.

أعلن رئيس الحكومة الإيطالية ماتيو رينزي السبت (26 آذار/ مارس 2016) أن ايطاليا "لن تكتفي بحقيقة تلائم" السلطات المصرية، وذلك بعد أن أعلنت الشرطة المصرية أن الطالب جوليو ريجيني قد قتل في القاهرة على أيدي عصابة إجرامية. وقال المسؤول الإيطالي محذرا في رسالته الإلكترونية الأسبوعية "لن نقبل سوى بالحقيقة (...) إيطاليا لن تكتفي بحقيقة تلائم" السلطات المصرية، مطالبا المحققين المصريين بمواصلة التحقيقات.

وقبل تصريح رينزي الأخير أعربت السلطات السياسية والقضائية الإيطالية عن شكوكها واستيائها بعد تأكيد الشرطة المصرية إثر تحقيقاتها أن الطالب ريجيني، الذي عثر عليه مقتولا مطلع شباط/ فبراير، كان ضحية شبكة إجرامية. وكتب وزير الخارجية الإيطالي باولو جنتيلوني على حسابه على تويتر "إيطاليا تصر: نريد الحقيقة"، فيما رفضت نيابة روما ما خلص إليه أخيرا التحقيق المصري.

وتشتبه الصحف الإيطالية والأوساط الدبلوماسية الغربية في مصر بأن يكون عناصر في أجهزة الأمن قد خطفوا الطالب وعذبوه حتى الموت، الأمر الذي تنفيه الحكومة المصرية بقوة. وأكدت الشرطة المصرية أنها تعرفت على قتلة جوليو ريجيني بعد شهرين من اختفائه، وأنها قتلت أفراد الشبكة الإجرامية الأربعة المتورطين في قتله، بعد العثور على جواز سفر الطالب وأغراضه الشخصية في شقتهم.

وفقد أثر ريجيني في 25 كانون الثاني/ يناير في قلب القاهرة وعثر على جثته بعد تسعة أيام ملقاة على جانب طريق سريعة مشوهة وتحمل آثار تعذيب. وفي القاهرة أمرت النيابة المصرية السبت بالحبس الاحتياطي أربعة أيام لأربعة من أقارب أحد أفراد العصابة التي قتلت قوات الأمن أفرادها الأربعة، واتهمتها بالضلوع في قتل وتعذيب الطالب الإيطالي.

وأكد صديقان للشاب الإيطالي هما محمد السيد وعمر أسعد في حديث نشر السبت في صحيفة كورييري ديلا سيرا الإيطالية أن "الـ15 غراما من الحشيشة والنظارات التي قالت الشرطة المصرية أنها عثرت عليها بين أغراض ريجيني، لا يمكن أن تكون له".

ورأى مدعي روما جوزيبي بينياتوني في بيان أن "العناصر التي حصلنا عليها حتى الآن غير مرضية لإلقاء الضوء على مقتل جوليو ريجيني. بالتالي من الضروري مواصلة التحقيقات". وقالت مصادر حكومية أن رئيس مجلس الوزراء الإيطالي وعد والد ووالدة الطالب بأن إيطاليا ستواصل ممارسة الضغوط على مصر حتى كشف الحقيقة كاملة.

ع.خ/ أ.ح (أ ف ب)