إيطاليا: عمليات إنقاذ لمئات اللاجئين من دول مختلفة | معلومات للاجئين | DW | 13.05.2016
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

معلومات للاجئين

إيطاليا: عمليات إنقاذ لمئات اللاجئين من دول مختلفة

أكدت سلطات خفر السواحل الإيطالية اليوم الجمعة أن سفنها أنقذت مئات المهاجرين كانوا على وشك الغرق في البحر المتوسط وتم نقلهم إلى شواطئ إيطاليا مؤكدة أن اللاجئين ينحدرون من دول مختلفة بينها سوريا ومصر والصومال وإريتريا.

قال مسؤولون في خفر السواحل الإيطالية إن مئات المهاجرين نقلوا إلى إيطاليا اليوم الجمعة(13 ايار/مايو 2016) بعد إنقاذهم من البحر خلال اليوم السابق، لكن معظمهم ليسوا سوريين مثلما أفادت تقارير سابقة لكنهم ينتمون إلى دول مختلفة.

وكان خفر السواحل الإيطالي الذي نفذ مهام إنقاذ متعددة أمس الخميس قال في بادئ الأمر إن معظم الوافدين الجدد من سوريا على ما يبدو وذلك في مؤشر على أن اللاجئين من منطقة الشرق الأوسط يحولون المسار الذي يسلكونه للوصول إلى أوروبا بعيدا عن اليونان.

لكن إجراءات تحقيق أخرى أظهرت أنه رغم احتمال وجود سوريين وعراقيين على متن القاربين اللذين تم إنقاذهما فإن هناك عددا كبيرا من المصريين والصوماليين والإريتريين. وكان هناك في المجمل أكثر من 800 شخص في القاربين.

من جانبها، قالت كارلوتا سامي وهي متحدثة باسم مفوضية الأمم المتحدة العليا لشؤون اللاجئين بعد أن نقلت مجموعة أولى تضم 340 شخصا إلى الشاطئ "لم تكن أغلبيتهم من سوريا".

وأكدت ما جاء في تقارير أولية بأن القاربين أبحرا من مصر وليس ليبيا التي تعتبر نقطة الانطلاق المعتادة التي يستخدمها مهربو البشر لنقل الساعين للوصول إلى أوروبا من شمال أفريقيا.

وأضافت لتلفزيون رويترز "المؤكد هو أن مسار (مصر) طويل للغاية وخطير جدا وأن السبل تقطعت بهؤلاء الأشخاص وبينهم أسر كثيرة فيها أطفال في البحر لعدة أيام ... ما يصل إلى أسبوع. نعلم أيضا أن هناك عددا كبيرا من القصر الذين تتراوح أعمارهم بين 12 و16 أو 17 عاما دون ولي أمر".

على صعيد متصل، ذكرت وكالة حماية الحدود الأوروبية (فرونتكس) أن عدد المهاجرين الذين وصلوا إلى إيطاليا زاد عن العدد الذي وصل إلى اليونان في نيسان/إبريل الماضي، حيث تحول الاتجاه للمرة الأولى منذ حزيران/يونيو عام 2015 على خلفية اتفاق للحد من الهجرة بين الاتحاد الأوروبي وتركيا.

وقال فابريس ليجيري المدير التنفيذي للوكالة في بيان "التراجع في عدد الوافدين إلى الجزر اليونانية كبير" حيث وصل إلى أقل من 2700 مهاجر إلى الجزر اليونانية في نيسان/إبريل، أي بانخفاض نسبته 90 % عن الشهر السابق.

وفي طريق وسط البحر المتوسط المؤدي إلى إيطاليا، تم رصد 8370 مهاجرا في نيسان/إبريل الماضي. غير أن هذه النسبة كانت أقل 13 % عنها في آذار/مارس وأقل بنحو 50 % بالمقارنة بنيسان/إبريل 2015 .

ح.ع.ح/ع.ج.م (رويترز/ د.ب.ا)

مختارات

مواضيع ذات صلة

إعلان