إيطاليا تودع ضحايا انهيار الجسر في جنازة رسمية | أخبار | DW | 18.08.2018
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages
إعلان

أخبار

إيطاليا تودع ضحايا انهيار الجسر في جنازة رسمية

رغم الانقسام بين عائلات ضحايا انهيار جسر جنوة بين رافض ومؤيد، شهدت المدينة المنكوبة قداسا كبيرا لتابين ضحايا انهيار الجسر بحضور رئيس البلاد وأعضاء الحكومة وشخصيات بارزة في المجتمع في المجالات الرياضية والثقافية.

ودعت إيطاليا السبت (18 آب/أغسطس 2018) ضحايا حادث انهيار الجسر في جنازة وطنية أقيمت في جنوى وقاطعتها نصف عائلات الضحايا الـ38 الذين تم التثبّت من هوياتهم، فيما عثرت فرق الإنقاذ على مزيد من الجثث تحت الأنقاض. واستمرت الجنازة الكاثوليكية ساعة ونيفا وجرت في القاعة الكبرى من مركز المعارض في جنوة، بحضور كبار مسؤولي الدولة والآلاف من سكان هذه المدينة الساحلية الواقعة في شمال إيطاليا.

وصفق الحضور طويلا عند تلاوة أسماء القتلى الـ38 الذين عرفت هوياتهم، وذكر آخر الضحايا الذين لم يتم التعرف عليهم بعد. ونكست الأعلام في جميع أنحاء إيطاليا وستطفأ أضواء العديد من النصب من بينها الكوليسيوم في روما في المساء.

وأحاطت العائلات بالنعوش الـ19 المصفوفة في القاعة تعلوها باقات زهور ضخمة، ويتقدمها النعش الأبيض الصغير للطفل سامويلي (8 سنوات) الذي قتل مع والديه فيما كانت العائلة متوجهة للصعود في عبارة إلى سردينيا لقضاء عطلة. وقال نونزيو أنغوني وهو من سكان المنطقة دخل القاعة من الباب المخصص لاقارب الضحايا "خسرت صديقا، لكنني جئت من أجل كل الضحايا".

وخلال المراسم، أدى إمام صلاة الغائب عن نفس ألبانيين مسلمين قضيا في الحادث. وحضر جميع المسؤولين الكبار في الدولة وكذلك مدراء "أوتوسترادي بير ليطاليا" الرئيسيون. وقال الرئيس سيرجيو ماتاريلا متحدثا عبر التلفزيون في ختام الجنازة "إنها مأساة غير مقبولة" متعهدا مرة جديدة إجراء "تحقيقات سريعة وصارمة تقود إلى إدانات".

غير أن عددا من عائلات الضحايا رفضت المشاركة في المراسم وفضل بعضها إقامة جنازات خاصة صغيرة في مدنها، فيما أعلن البعض الآخر بوضوح مقاطعة الجنازة الوطنية. وردد والد أحد أربعة شبان من توري ديل غريكو قرب نابولي قضوا في الكارثة "ابني تعرض للقتل"، مشيرا عبر جميع الإذاعات إلى مسؤولية الدولة.

وقال رئيس أساقفة نابولي كريتشنزيو سيبي في تأبينه للشبان الأربعة خلال جنازتهم التي جرت الجمعة كما للعديد من الضحايا الآخرين في أنحاء إيطاليا "لا يجوز أن يموت الواحد جراء الإهمال وسوء الإداة وقلة المسؤولية والسطحية والبيروقراطية".
كما سعى رئيس أساقفة جنوة أنجيلو بانياسكو لمواساة عائلات الضحايا فقال "جنوى لا تستسلم. روح شعبها تضج في هذه الأيام بألف فكرة وألف إحساس، لكنها ستبقى صامدة".

مشاهدة الفيديو 01:58

بعد جنوى.... تعرف على بعض كوارث الانهيارات

من جانبها، قالت شركة أوتوستراد الإيطالية إنها ستعقد مؤتمرا صحفيا في جنوة اليوم السبت للإعلان عن المبادرات التي ستتخذها بعد انهيار جسر مسؤولة عن تشغيله. وقالت المجموعة إن رئيس مجلس إدارتها ورئيسها التنفيذي سيعرضان مبادرات لدعم أسر الضحايا والمفقودين ومن اضطروا لإخلاء منازلهم وآخرين يسعون لدعم المرور في المدينة في أول ظهور علني للشركة منذ الكارثة.

ح.ع.ح/أ.ح(د.ب.ا/أ.ف.ب/رويترز)

مختارات

تقارير إذاعية وتلفزيونية متعلقة بالموضوع

مواضيع ذات صلة