إيزيديات يكشفن عن تعرضهن لإذلال وحشي على يد ″داعش″ | أخبار | DW | 15.04.2015
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages
إعلان

أخبار

إيزيديات يكشفن عن تعرضهن لإذلال وحشي على يد "داعش"

الاغتصاب المنهجي وسوء المعاملة والزواج القسري ويلات تعرضت لها نساء وفتيات من الأقلية الإيزيدية على يد مقاتلي تنظيم "الدولة الإسلامية"، وذلك حسب تقرير نشرته منظمة منظمة هيومان رايتس ووتش المدافعة عن حقوق الإنسان.

قامت منظمة "هيومان رايتس ووتش" المدافعة عن حقوق الإنسان بسؤال 20 امرأة وفتاة من الأقلية الإيزيدية العراقية، تمكنَّ من الفرار من أسر تنظيم "الدولة الإسلامية" الإرهابي (داعش)، وجاءت إجابتهن صادمة. وأصدرت المنظمة في نيويورك تقريرا يصور إجابتهن على أسئلة المنظمة.

وكان من بين هؤلاء الإيزيديات صبيتان عمرهما 12 عاما. وذكرت النساء أن الأسر كان يمثل بالنسبة لهم "جهنم"، وأن معظمهن تعرضن للاغتصاب الممنهج مرات عديدة ومن قبل مجموعات كاملة من مقاتلي "داعش". كما تعرضن أيضا للاعتداء والزواج القسري والإجبار على اعتناق الإسلام.

وأوضحت ليزل غيرنتهولتس من منظمة هيومان رايتس ووتش أن النساء اللاتي كن محظوظات بتمكنهن من الهروب من التنظيم الإرهابي "بحاجة للمساعدة بسبب الصدمة التي تعرضن لها والتي لا (يمكن ) وصفها"

وأجرى المقابلات مع النساء الإيزيديات موظفون من هيومان رايتس ووتش في منطقة "دهوك" الكردية في شمال العراق، والقريبة من الحدود التركية. وذكرت هيومان رايتس ووتش أنه تم التحقق من أقوال النساء والفتيات عن طريق مقارنتها مع تقارير هيئات الإغاثة والسلطات المحلية والأطباء في المنطقة.

ص.ش/ أ.ح (DW)

مختارات

مواضيع ذات صلة