إيران: تجاوزنا السقف المحدد لمخزوننا من اليورانيوم | أخبار DW عربية | أخبار عاجلة ووجهات نظر من جميع أنحاء العالم | DW | 01.07.2019
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages
إعلان

أخبار

إيران: تجاوزنا السقف المحدد لمخزوننا من اليورانيوم

للمرة الأولى منذ عام 2015، تقول إيران صراحة إنها تجاوزت السقف المحدد لمخزونها من اليورانيوم ضعيف التخصيب. الوكالة الدولية للطاقة النووية أكدت بدورها أن مخزون طهران من اليورانيوم المخصبّ تجاوز الحدّ المسموح به.

قال وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف الاثنين (الأول من تموز/ يوليو 2019) إن بلاده ستخصب اليورانيوم فوق درجة نقاء نسبتها 3.67 في المائة. كما كشف ظريف لوكالة "إيسنا" شبه الرسمية: "لقد تجاوزت إيران سقف الـ300 كيلوغرام" من مخزون اليورانيوم ضعيف التخصيب، قائلاً: "لقد أعلنا مسبقاً (عن تجاوز السقف)"، مؤكداً أن بلاده لم تخف ما عزمت القيام به. 

ويوصف التخصيب عند 3.67 في المائة بأنه مناسب لتوليد الطاقة النووية للأغراض المدنية. لكن تجاوزه يمثل أول خطوة في عملية قد تفضي في النهاية إلى إنتاج مادة أعلى نقاءً يمكن استخدامها في صنع رأس نووي. وشدد ظريف على أن بلاده تعتبر أن من حقها القيام بذلك ضمن "إطار (ما تسمح به) خطة العمل الشاملة المشتركة"، وهو الاسم الرسمي للاتفاق الدولي حول البرنامج النووي الإيراني الذي تم التوصل إليه في فيينا عام 2015.

الوكالة الدولية: إيران تجاوزت الحد المسموح به

بدورها، أكدت الوكالة الدولية للطاقة الذرية أن مخزون طهران من اليورانيوم المخصبّ تجاوز بالفعل الحدّ المسموح به. وقال المتحدث باسمها في تصريح مكتوب إن "الوكالة تحققت في الأول من تموز/ يوليو من تجاوز مجمل مخزون (طهران) من اليورانيوم المخصّب الـ300 كيلوغرام".  

وفي أول رد فعل غربي، قال وزير الخارجية البريطاني جيريمي هانت إن بريطانيا "قلقة بشدة" حيال إعلان إيران تجاوزها السقف المحدد لمخزونها من اليورانيوم ضعيف التخصيب بموجب الاتفاق النووي الموقع عام 2015. وكتب هانت، المرشح لخلافة رئيسة الوزراء تيريزا ماي، في تغريدة: "قلق بشدة من إعلان إيران بأنها انتهكت التزامات الاتفاق النووي".

في المقابل، قالت روسيا إن إعلان إيران تجاوزها السقف المحدد لمخزونها من اليورانيوم المخصب يدعو إلى "الأسف". لكنها عزت ذلك إلى تصرفات الولايات المتحدة.

يأتي هذا الإعلان متزامناً مع توتر شديد بين واشنطن وطهران، وتزايد المخاوف من تصعيد عسكري في منطقة الخليج الاستراتيجية. وكانت العلاقة بين البلدين قد وصلت إلى مستوى خطير من التوتر مع قيام ايران في العشرين من حزيران/ يونيو بإسقاط طائرة مسيرة أمريكية.

أ.ح/ ي.أ (أ ف ب، رويترز)

مشاهدة الفيديو 13:05

إيران تحت الضغط.. هل تضحّي بالاتفاق النووي

مواضيع ذات صلة