إلهام مانع: ″المرأة اليمنية هي من يدفع ثمن الحروب″ | ثقافة ومجتمع | DW | 27.12.2014
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

ثقافة ومجتمع

إلهام مانع: "المرأة اليمنية هي من يدفع ثمن الحروب"

ترى أستاذة العلوم السياسية إلهام مانع أن صناع القرار في اليمن ينظرون إلى دور المرأة على أنه أمر ثانوي في ظل المشاكل الجسيمة التي تواجه اليمن، مضيفة في حوار مع DW عربية أن مشاركة المرأة ستسهم في الحد من هذه المشاكل.

DW عربية: دفعت المتغيرات التي صاحبت "الربيع العربي" بالمرأة اليمنية إلى المشاركة في التغيير وحصلت سيدة يمنية على جائزة نوبل للسلام، ما أعطى زخماً كبيراً للمرأة اليمنية. أين دور المرأة اليمنية من كل ما يحدث في البلد الآن من متغيرات سياسية واجتماعية؟

الدكتورة إلهام مانع: إذا أردنا أن نضع الأمور في نصابها فإن المرأة، سواء كانت العربية بصفة عامة أو المرأة اليمنية بصفة خاصة، عادة ما تشارك في الثورات وفي الأحداث الجسيمة التي تواجه بلدانها سواء في مواجهة احتلال أو إنهاء استعمار أو في ثورة ضد اوضاع سياسية واقتصادية غير عادلة. من الناحية النظرية تشارك المرأة عادة في الدول العربية تحديداً واليمن أيضاً ولم يكن الأمر استثناء هنا، هذا جانب.

ولكن يحدث أيضاً أن المرأة تشارك في مثل هذه الأوضاع والفترات، وتحاول أن تغير من القواعد وتُفتح لها فرصة كنافذة لتحدي التقاليد والأوضاع الإجتماعية الموجودة في اليمن. لكن متى ما استقرت الأوضاع نجد أن من المتوقع أن تعود المرأة إلى البيت وتلتزم بالقواعد الإجتماعية التي كانت سائدة من قبل.

من هذا المنطلق، إذا نظرنا الى وضع اليمن تحديداً سنجد المرأة شاركت وكانت فعالة طبعاً ضمن إطار الوضع الخاص باليمن، لأن مسألة الخروج للمشاركة أساساً كانت أحياناً صعبة كما أشارت أكثر من ناشطة سياسية أجريت معها حوار أو إستطلاع من أجل بحث كتبته، فكانت مسألة المشاركة صعبة بالنسبة لهن أحياناً. لكن فيما بعد كان التوقع أن تعود الأمور إلى ما كانت عليه من قبل وهو مالم يحدث إلى الآن، لأن الواضح أن الكثير من المشاركات والناشطات اليمنيات لم يلزمن الصمت وهذا أمر رائع.

Houthi-Anhänger im Jemen

"المرأة أكثر حرصاً على السلام وعلى تحقيق نوع من العدالة ربما لأنها كما قلت من قبل هي الأكثر تعرضاً للنتائج الوخيمة لعدم وجود السلام".

وجود ثلاث وزيرات في الحكومة الجديدة هل هو ـ من وجهة نظرك ـ كافياً في الوقت الحالي؟ وهل يعبر عن دور المرأة الحقيقي في الحياة العامة؟

للأسف الشديد - كما أشرت من قبل – فإن التوقعات تشير عادة إلى أن وضع المرأة وحقوقها يُنظر إليه من قبل صناع القرار على أنه أمر ثانوي لأن المشاكل التي تجابه اليمن تبدو لهم جسيمة وهي جسيمة بالفعل، ولكن مشاركة المرأة ربما ستساهم في الحد من تلك المشاكل.

ولا أعتقد أن هذه المشاركة كافية لأنه بحسب الإتفاق مشاركة المرأة تكون بنسبة 30 بالمئة. والجانب الآخر نلاحظ أن المسألة ليست فقط المشاركة في صنع القرار رغم أهيمتها من وجهة نظري. أنا أعتقد أنه من المهم جدا للمرأة اليمنية أن تكون مشارِكة فعالة في العملية الانتقالية، وفي مسار العدالة الانتقالية، لأن المرأة والطفل هما دائماً الأكثر تعرضاً للنتائج السلبية للحروب والأزمات من غيرهم.

عندنا في اليمن أكثر من ثلاثمائة الف شخص نازح. من يدفع عادة الثمن لهذه الحروب والأزمات أكثر من المرأة والأطفال؟ لا أعني بذلك أن الرجل لا يعاني مثل المرأة، ولكن ما أقصده أنها هي الأكثر تعرضاً والأكثر معاناة، وهذا ما تثبته الكثير من الدراسات في هذا الشأن.

مخرجات مؤتمر الحوار الوطني نصت على كوتة نسائية بنسبة 30 بالمئة من المناصب في سلطات الدولة الرئيسية، لكن ذلك لم يتحقق في الواقع العملي حتى اللحظة. هل تعتقدين أن هذه النسبة غير واقعية نظراً لظروف المجتمع اليمني؟

أنا مدركة أن الكثير يقولون أنه بالنسبة للواقع اليمني مثل هذه المشاركة الموجودة الآن لعلها تكون عاكسة للواقع المجتمعي اليمني، لكنني على قناعة أن مثل هذا الحديث يجب علينا أن نتجاوزه. بمعنى أن مشاركة المرأة ليست بالأمر المهم من منطلق نسوي أو من منطلق حقوق المرأة فحسب، ولكن العديد من الدراسات أثبتت أن مشاركة المرأة في مسار العدالة الإنتقالية والعلميات الإنتقالية ينعكس إيجاباً على هذا المسار، لأن لدي النساء وجهة نظرهن المختلفة عادة. المرأة أكثر حرصاً على السلام وعلى تحقيق نوع من العدالة ربما لأنها كما قلت من قبل هي الأكثر تعرضاً للنتائج الوخيمة لعدم وجود السلام.

شاركت المرأة اليمنية في ثورة 2011 بكثافة.. فماذا جنت من هذه المشاركة؟

أريد أن أشير الى أمر قبل الرد على هذا السؤال الهام؛ لا أحب أن أطلق على ماحدث في 2011 ثورة، فالثورة تعني التغيير، تغيير الهياكل السياسية، تغيير النمط السياسي القائم، وهذا لم يحدث لدينا. حدثت زحزحة ولكنها كانت نوعاً من إعادة إنتاج (recycling). أشعر أن النظام في حد ذاته والأنماط الموجودة فيه لم تتغير فعلاً. نحن ربما غيرنا الوجوه لكن النمط ذاته ما يزال قائماً. ومن هذا المنطلق، فكلمة "ثورة" تبدو لي كبيرة، ما حدث في تونس هو ثورة، لكن ما حدث في اليمن هو ربما إعادة إنتاج لنمط كان موجوداً سابقاً. أدرك أن هذا الحديث يزعج الكثيرين ولكن على الأقل من ناحية منهجية، أحب أن أكون واضحة في هذا المصطلح وما يتعلق به.

الجانب الآخر المتعلق بمشاركة المرأة. في الانتفاضات الشبابية التي قامت، تغيرت أشياء كثيرة من وجهة نظري، من ناحية إصرارها على المشاركة بالرغم من كل الضغوط المجتمعية التي كانت ترى أن ليس من حقها أن تشارك، إصرارها على مواجهة التطرف الديني الذي وقف أيضاً يحاول أن يحدد من إطار هذه المشاركة.

وما حدث للقديرة أروى عثمان مع مجموعة من الناشطين والناشطات خلال تلك الفترة في "ساحة التغيير" عندما ضُربت لأنها أصرت على مشاركة مشتركة بين الرجل والمرأة بدون أي تحديد لهذا الدور، يظهر لنا مثال آخر على مقدرة المرأة على التحدي، وعلى الإصرار أن لها دوراً ولن تلتزم بما يسموه قواعد لهذه المشاركة.

السؤال بالنسبة لي هو إذا تجاوزنا هذه الفئة من الناشطات فهل إنعكس هذا التغيير على المستويات الأخرى؟ على واقع المرأة في الريف مثلا؟ وعلى واقع المرأة بالنسبة للتعليم، والزواج المبكر؟ وبالنسبة للمشاركة الاقتصادية؟ حتى الآن لا أرى أن هذا قد تحقق.

من جانب آخر نرى أن هناك فئة أستفادت كثيراً مما حدث ولكنها أستفادت من ناحية مقدرتها على المشاركة ومقدرتها على إيصال صوتها على مستوى صناع القرار وعلى مستوى دولي أيضاً. هذا موجود، لكن هل أنعكس هذا على تغيير فعلي لواقع المرأة؟ عندما أجد أن أكثر من 40 بالمائة من الفتيات يتزوجن قبل أن يصلن سن الثامنة عشر، في المناطق الريفية زواج الطفلة في سن الثامنة ما يزال واقعاً، وهو مرتبط بالعديد من العوامل وليس مرتبط فقط بمسألة المرأة، فلدينا الفقر، وكذلك تنتشر قيم وعادات ترى أنه من الأفضل تزويجها صغيرة.

لدينا تفسير ديني للأسف أصبح منتشراً مع انتشار الفكر الديني المتطرف الذي يقوم على مقولة: "زَوِج بنت الثمان وعلي الضمان". أعتقد أنه سيكون من الجنون أن نصر على أن رسولنا الكريم هو من قال هذه العبارة، ولكنها تستخدم لتبرير هذه الأوضاع. ولم تتغير إلى يومنا هذا، وهذا مرتبط أيضاً بمسألة أكبر متعلقة بضعف هذه الدولة وتعدد الأزمات ومحاورها.

عندنا الآن صراع بين صناع القرار، شرائح السلطة المتواجدة، أجنحة السلطة والصراع بينها، عندنا مشكلة في الجنوب وحراك جنوبي يطالب بالإستقلال وله الحق أيضاً في المطالبة بتغيير الأوضاع القائمة، عندنا مشكلة الحوثيين وإنتشارهم وسيطرتهم الآن ولم يتبق إلا أن يزيحوا الرئيس. يعني عندنا العديد من الأزمات، إضافة إلى الفقر وانتشار تنظيم القاعدة الإرهابي وسيطرته على العديد من المناطق التي غابت فيها الدولة. كل هذا يظهر لنا أن المسألة تتجاوز المرأة لتصل إلى الإنسان وواقعه في اليمن.

Arwa Abdo Otman, Kultusministerin im Jemen EINSCHRÄNKUNG

الوزيرة الحالية أروى عثمان سبق وأن تعرضت للمضايقة في ساحة التغيير بعد إصرارها على مشاركة مشتركة بين الرجل والمرأة بدون أي تحديد لهذا الدور.

اليمن تعيش نزاعات مسلحة وتوترات في أكثر من منطقة فكيف تؤثر هذه النزاعات على الوضع الإنساني للمرأة بصفة خاصة؟

تأثيرها رهيب. أدرك أن كل منا يمكنه التحدث عن هذا الأمر سواء كان في مكتبه أو في بيته. ولكن عندما نقرب العدسة مما يحدث على مستوى يومي، يتضح ما الذي يعنيه لسيدة فقدت زوجها أو ابناءها الذين يتم تجنيدهم الآن في سن الطفولة للحرب. هذه السيدة التي عليها أن تكفل أطفالها، كيف عليها أن تترك منزلها وتهاجر إلى منطقة أخرى بسبب الحروب والنزاعات والفقر والخوف وعدم الأمان والجوع.

والمرأة عادة - وهذا أيضاً ما أظهرته العديد من الدراسات – هي من تسعى في مثل هذه الأوضاع إلى توفير الطعام لأفراد الأسرة وهي أكثر الأشخاص الذين لا يحصلون على قدر كاف من الطعام، لأنها قبل أن تأكل اللقمة تعطيها لغيرها. فلو نظرنا للأمر بمنظار المرأة، سنرى واقع هذه الأزمات من إنعدام الأمن الغذائي والخوف والفقر.

ما هو تقييمك لدور المرأة في اليمن بصفة عامة؟ هل تعد مشاركتها مثلاً مجرد إثبات حضور رمزي أم أنها فعلية؟

أنا على قناعة أن هذه المشاركة لم تكن رمزية فالصراع والضغط الذي مارسته المرأة اليمنية، مثل آمال الباشا والعديد من الناشطات، قاد إلى أن يكون يصل حضور المرأة في مؤتمر الحوار الوطني والحصول على الكوتة بنسبة 30 بالمئة وأن يفرضن مواضيع مثل زواج الصغيرات على مواضيع الحوار الوطني.

ما زلت أذكر أن آمال الباشا جوبهت بقدر كبير من النقد بشأن ماهو موضوع زواج الصغيرات. وجهة نظرها كانت صحيحة فنحن نتكلم عن نصف هذا المجتمع و40 بالمئة منهن يُزوجن قبل أن يصلن لمرحلة النضوج، وهذا يؤدي لموتهن مبكراً وإلى موت أطفالهن وإلى عدم حصولهن على التعليم. المسألة لها تداعيات فنحن نتحدث عن مجتمع.

من هذا المنطلق، وحتى لو دخلنا لمستوى آخر ونظرنا الى الحوار الوطني، فما حدث داخله يبدو لي أن مشاركة المرأة كانت حيوية، فاللجنة التي ترأستها أروى عثمان فيما يتعلق بالحقوق والحريات وما توصلت إليه من نتائج، تكشف أن للمرأة الأثر الفاعل. وهذا يعني أن الأمر لم يكن رمزياً وحسب. السؤال بالنسبة لي عادة هو فيما بعد عن التطبيق، هل تمكنا من أن نطبقه؟ وعندما نطرح السؤال بهذه الصيغة سندرك أن المسألة للأسف الشديد أكثر تعقيداً وأن الواقع السياسي اليمني هو الذي إلى يومنا هذا لم يمكننا من تطبيق مخرجات الحوار الوطني كما كان يتوجب.

كيف ترين مستقبل المرأة اليمنية بالنظر إلى واقع الحال في اليمن؟

لو إعتمدنا على المعطيات فالمستقبل يبدو لي سيئاً أو متشائماً، أما إذا إعتمدنا على طبيعة الإنسان اليمني الذي رغم كل شيء تمكن من أن يقف على قدميه فأنا على قناعة من أن لدينا القدرة كيمنيين أن نبني هذا البلد. لا يوجد لدينا المقدرات الإنسانية فقط، فالإنسان اليمني إذا أتيحت له الفرصة قادر أن يكون، بكل ما تحمله الكلمة من معنى. ما ينقصنا نخبة برؤية مستقبلية وأجنحة سلطة قادرة أن تتجاوز مصالحها الضيقة، لكن للأسف الشديد لم تتبلور هذه النخبة بعد. إلا أنه رغم ذلك، فإن دول أخرى غير اليمن كانت ستنهار لو مرت بما يمر به اليمن الآن. وأرجو بالفعل أن يكون الإنسان اليمني هو الأمل.

أجرت الحوار: جواهر الوادعي

إعلان
Themenheader Infoseite für Flüchtlinge

خطواتي الأولى - معلومات للاجئين الجدد في ألمانيا 26.10.2015