إعلان تجاري بنكهة عنصرية يثير عاصفة | عالم المنوعات | DW | 09.01.2018
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

منوعات

إعلان تجاري بنكهة عنصرية يثير عاصفة

عرضت سلسلة متاجر "إتش آند إم" السويدية إعلاناً يظهر طفلين أحدهما أفريقي يرتدي سترة كتب عليها" أجمل قرود الغابة"، فيما ارتدى فتى أوروبي الملامح سترة كتب عليها" خبير الغابة". الإعلان أثار عاصفة استنكار.

تتوالى ردود الفعل على إعلان اتهم بالعنصرية نشرته سلسلة متاجر "إتش آند إم" للملابس يصور طفلاً أفريقياً يرتدي سترة من إنتاج الشركة كتب عليها "أجمل قرود الغابة"، بينما ارتدى طفل آخر أبيض أوروبي الملامح سترة أخرى حملت عبارة "خبير الغابة". وتجتاح مواقع التواصل الاجتماعي دعوات لمقاطعة منتجاتها ومعروضاتها. فنجم الراب الأمريكي من أصول أفريقية الشهير "ذا ويكند" أنهى تعاقده معهم بسبب الإعلان. كما دعا نجم كرة السلة ليبرون جيمس إلى جعل "قرد الغابة" رمزاً يحتذى به، فيما تساءل كيفن برنس بواتينغ، نجم فريق آينتراخت فرانكفورت: "هل تعنون فعلاً هذا؟"

ونسبت صحيفة الإندبندنت البريطانية الواقعة العنصرية إلى "الجهل"، إذ كتب إدورد أدو، البريطاني من أصول أفريقية: "كثير من منابر التواصل الاجتماعي انتقدت فكرة السماح لطفل أسود بارتداء سترة كتبت عليها عبارة ذات نكهة عنصرية، معتبرة هذا أمراً غير لائق ويكشف عن جهل. لكن السؤال هو: هل كانت تلك فعلاً إشارة عنصرية؟ في رأيي الشخصي لا...بل كان إعلاناً سيء التوجيه. باعتباري بريطانياً أسود البشرة شعرت بعدم الارتياح حين شاهدت الإعلان. الدلالة التاريخية لوصف "قرد" أثارت غضبي وألمي وآلمت حتماً كثيرين من أجيال سبقتني. وليس مستغرباً أنّ ’ذا ويكند’ قرر أن يتخلى عن عقده معهم، لكن هذا لا يغير عقيدتي الشخصية من أنهم أقدموا على ذلك لأسباب غير عنصرية".

أما المدونة في مجال الموضة، ستيفاني يبواه، فقد كتبت على موقعها تقول: "من أين جاءت الفكرة لإتش آند إم لعرض هذا الفتى الأسود الجميل مرتدياً سترة كتب عليها" أجمل قرد في الغابة"؟

كما موقع صحيفة "فرانكفورتر روندشاو" الألمانية عن سبب ارتكابهم لفعل مثل هذا، وسخر من أن مؤسسة عالمية بمستوى "إتش آند إم"، التي ما برحت تغتنم كل فرصة للحديث عن المسؤولية الاجتماعية وديمومة المصادر والمساواة، تصل إلى هذا المستوى من الجهل.

ومضى المقال إلى القول: "إنها ليست المرة الأولى التي ترتكب فيها الشركة السويدية خطأ عدم التفكير، أو خطأ التفكير بشكل شوفيني".

من جهته، أعلن متحدث باسم شركة الألبسة السويدية الاثنين (الثامن من كانون الثاني/ يناير 2018): "أزيلت هذه الصورة من كل قنوات إتش آند إم ونحن نعتذر لكل من سببت له الصورة انزعاجاً"، بحسب ما نقلت صحيفة "ذي صن" البريطانية.

م.م/ ي.أ

مختارات

مواضيع ذات صلة