إعادة البناء في أفغانستان مستمرة رغم التوتر الأمني | سياسة واقتصاد | DW | 23.08.2010
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

سياسة واقتصاد

إعادة البناء في أفغانستان مستمرة رغم التوتر الأمني

ذكر جنرال ألماني في أفغانستان أن الوضع الأمني أصبح أكثر توترا، لكن الاستقرار وعملية إعادة البناء لا تزال مستمرة. وأوضح مفوض البرلمان لشؤون الجيش الألماني أن تسليح القوات الألمانية في أفغانستان تحسن الآن بصورة نسبية.

default

إعادة الإعمار مستمرة: مدرسة للفتيات في باغهام في أفغانستان

أعرب الجنرال الألماني هانز فيرنر فريتس، القائد الإقليمي الجديد لقوة المساعدة الأمنية الدولية "أيساف" في شمال أفغانستان، عن اعتقاده بأن عمليات القوات الدولية في أفغانستان "وصلت إلى نقطة الذروة". واعترف الجنرال في مقابلة أجرتها معه صحيفة "فيلت أم زونتاج" الألمانية الصادرة أمس الأحد بأن الوضع الأمني في البلاد "لم يتحسن في الأشهر الأخيرة بل صار أكثر توترا" مشيرا إلى أن حركة طالبان بمقدورها تجنيد المزيد من الداعمين بحلول نهاية موسم الحصاد.

لكنه لفت في الوقت نفسه "إلى أن عملية الاستقرار وإعادة البناء مستمرة في التقدم" قائلا إن من المهم مراعاة النواحي المدنية للمهمة إلى جانب النواحي العسكرية". يذكر أن الجنرال فريتس تولى مهمة القيادة في منطقة شمال أفغانستان في منتصف تموز/يوليو الماضي ويعمل تحت إمرته نحو عشرة الآف جندي من 16 دولة.

خفض العمليات العسكرية مؤقتا

Afghanistan Kriegsopfer Mädchen im Krankenhaus Kabul

طبيبة أفغانية تعالج طفلة وجرحى آخرين في مستشتفى قندهار جنوب كابول أصيبوا في عملية انتحارية.

وذكر فريتس أن قوات "أيساف" خفضت من عملياتها في الوقت الراهن بسبب شهر رمضان ملاحظا أن هذا الوقت يتم استغلاله في التحضير للانتخابات البرلمانية المقرر إجراؤها في الثامن عشر من الشهر المقبل. وأكد أن "أيساف" ستواصل عملياتها العسكرية ضد "طالبان" بعد هذه الفترة، وأنها أدخلت إلى الخدمة في قندز كتيبة جديدة مهمتها التدريب والحماية مشيرا إلى العمل على إدخال كتيبة أخرى مماثلة مطلع تشرين الأول/أكتوبر في مدينة مزار الشريف.

وأضاف الجنرال الألماني إلى أن عمل قوات التدخل السريع سيقسّم على الكتيبتين التي يقدر قوام كل منهما بـ 650 رجلا، وحيث تم تزويدها بمعدات إضافية "تمكن الجنود من زيادة المهارة والقدرة على الاستعداد الدائم للتدخل في أماكن الاضطرابات والبقاء هناك لمدة أطول". وترمي استراتيجية فريتس إلى إحداث نوع من الدمج أو الترابط بين قوات الجيش والشرطة وحرس الحدود وقوات الأمن الأفغانية للوصول إلى هدف تسليم المسؤولية لقوات الأمن الأفغانية في أي وقت قائلا :"نحن نعمل كمعلم قيادة في سيارة يقودها أفغاني".

تحسن نسبي في تسليح القوات الألمانية

إلى ذلك وبعد نقاشات علنية وداخل الحكومة والوزارات المعنية تتعلق بالنقص الحاصل في تسليح القوات الألمانية العاملة في أفغانستان على خلفية الخسائر البشرية التي تعرضت لها في الأشهر الماضية، ذكر المفوض البرلماني لشئون الجيش الألماني هيلموت كونيغسهاوس أن تسليح القوات الألمانية في أفغانستان في طريقه إلى التحسن.

وقال المفوض البرلماني في مقابلة مع وكالة الأنباء الألمانية (د.ب.أ) عقب زيارة له لأفغانستان استغرقت ثمانية أيام اطلع خلالها على نوعية الأسلحة التي يستخدمها الجنود الألمان إنه تم اتخاذ إجراءات للتغلب على نقاط الضعف في بعض المجالات. وذكر كونيغسهاوس أنه "رغم استمرار وجود عجز في بعض الأمور المتعلقة بتسليح قواتنا في أفغانستان، إلا أنه تم وضع دوافع حاسمة للتحسين"، موضحا أن وزير الدفاع كارل­ تيودور تسو غوتنبرغ أمر بسلسلة كاملة من الإجراءات المتعلقة بهذا الشأن.

تسوية الخلاف مع وزير الدفاع

Deutschland Wehrbeauftragter Hellmut Königshaus

مفوض البرلمان لشؤون الجيش الألماني كونيغسهاوس: تحسن نسبي في تسليح القوات الألمانية

يذكر أن خلافا شديدا دار بين كونيغسهاوس وغوتنبرغ في تموز/يوليو الماضي بعدما وصف المفوض البرلماني وضع تسليح الجيش بـ"المأساوي"، وهو ما نفاه غوتنبرغ بشدة. ويبدو الآن أن في الامكان تسوية الخلاف بين الطرفين بعد أن أطلع كونيغسهاوس وزير الدفاع على تفاصيل جولته في أفغانستان، وهي الثانية له منذ توليه مهام منصبه، لكنها الأطول بسبب قيامه بزيارة المناطق الثلاثة التي تتمركز فيها القوات الألمانية في شمال أفغانستان وفي العاصمة كابول كما في إقليم قندهار المضطرب حيث يوجد 13 جنديا ألمانيا يعملون في وحدة اتصالات تابعة لحلف شمال الأطلسي.

وحسب كلام كونيغسهاوس فمن خطوات تحسين تسليح القوات الألمانية إرسال ثلاثة دبابات مدفعية والعديد من مركبات المشاة القتالية الإضافية من طراز "ماردر". كما رحب مفوض الجيش الألماني بقيام القوات الأميركية بسد العجز في مروحيات النقل والإسعاف والقتالية. واعترف كونيغسهاوس بوجود "بعض الأشياء التي لا يمكن تغييرها بين يوم وليلية" مشيرا إلى استمرار وجود عجز في المركبات المدرعة. وقال: "لا يمكن أن يتغير الوضع بسرعة كما آمل وربما كما يتمنى المسؤولون أيضا".

(ا.د/ د ب أ)

مراجعة : طارق أنكاي

مختارات

تقارير إذاعية وتلفزيونية متعلقة بالموضوع

إعلان