إضراب ومظاهرة جديدة في الحسيمة دون وقوع حوادث | أخبار | DW | 02.06.2017
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

أخبار

إضراب ومظاهرة جديدة في الحسيمة دون وقوع حوادث

جرى تجمع جديد مساء الخميس على غرار كل ليلة منذ أسبوع في الحسيمة بشمال المغرب من أجل المطالبة بالإفراج عن قائد "الحراك" الشعبي ناصر زفزافي. وتجمع المتظاهرون بحلول الليل في حي سيدي عابد القريب من وسط المدينة.

وطالب المتظاهرون الذين قارب عددهم ألفي شخص، مجددا "بالإفراج عن المعتقلين" رافعين في مقدم الحشد لافتة عليها صورة الزفزافي. وجرت التظاهرة دون حوادث وانتهت قبيل منتصف الليل.

 والتزمت غالبية المتاجر في وسط المدينة بإضراب عام من أجل المطالبة بإطلاق سراح ناشطي "الحراك". وتم الالتزام بالإضراب أيضا في مدينتي امزورن وبني بوعياش. كما نظمت تظاهرة كبيرة في امزورن وضواحيها بحسب صور نشرت على مواقع التواصل الاجتماعي. وأوقف الزفزافي الذي يقود الاحتجاج الشعبي في منطقة الريف منذ تشرين الأول/ أكتوبر 2016، صباح الاثنين بتهمة "المساس بسلامة الدولة الداخلية".

مشاهدة الفيديو 00:52

محاذير أمام "حراك الريف" والدولة المغربية

ومنذ صدور مذكرة التوقيف بحقه الجمعة شهدت مدينة الحسيمة التي يقطنها 65 ألف نسمة، حالة من الغليان. وسجلت صدامات ليلية بين متظاهرين وقوات الأمن في نهاية الأسبوع الماضي. وتجمع ثلاثة آلاف شخص مساء الاثنين بلا حوادث. وبحسب آخر حصيلة رسمية، اعتقلت الشرطة منذ الجمعة أربعين شخصا مستهدفة أساسا قادة "الحراك" الاحتجاجي.

وتمت إحالة 25 آخرين إلى النيابة. وبدأت جلسات محاكمتهم الثلاثاء وتم تأجيلها إلى 6 حزيران/ يونيو بطلب من محامي المتهمين الذين أبدوا قلقهم إزاء "سوء المعاملة" أثناء التوقيف. وأفرج عن سبعة من الموقوفين في انتظار المحاكمة. كما أفرج عن سبعة آخرين بدون توجيه أي اتهام لهم.

ح.ز/ ع.ج (أ.ف.ب)

 

مختارات

تقارير إذاعية وتلفزيونية متعلقة بالموضوع

إعلان