إصابة موظفين في السفارة الألمانية في هجوم كابول | أخبار | DW | 31.05.2017
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

أخبار

إصابة موظفين في السفارة الألمانية في هجوم كابول

تعرضت السفارة الألمانية في كابول إلى أضرار بليغة إثر الانفجار الذي وقع في الحي الدبلوماسي اليوم الأربعاء. ووزير الخارجية الألماني يؤكد مقتل حارس أمن وجرح آخرين. فيما ترجئ برلين عملية ترحيل أفغان إلى بلادهم.

قال وزير الخارجية الألماني زيغمار غابرييل على تويتر إن موظفين بالسفارة الألمانية في كابول أصيبوا في انفجار هائل بالعاصمة الأفغانية اليوم (الأربعاء 31 مايو/ أيار 2017) كما قُتل أحد حراس الأمن الأفغان. وأضاف "وقع الهجوم على مقربة من السفارة الألمانية. أصاب مدنيين ومن يعملون في أفغانستان مع المواطنين هناك لتحقيق مستقبل أفضل للبلاد. من الخسة استهداف هؤلاء الناس".

وذكر غابرييل أنه تم نقل كافة الموظفين إلى مكان آمن صباح اليوم. وأسفر الهجوم، الذي لم تعلن جهة حتى الآن مسؤوليتها عنه، عن مقتل العشرات وإصابة المئات. وأظهرت الصور الملتقطة في مكان الهجوم تهشما في عشرات النوافذ في الواجهة الأمامية لمبنى السفارة الذي يوجد به مكتب السفير ونائبه. وأدان غابريل الهجوم بأشد درجة، وقال: "قلوبنا مع أسر وأصدقاء الضحايا"، مؤكدا في الوقت نفسه أن "هذه الهجمات لن تغير شيئا في إصرارنا على مواصلة دعم الحكومة الأفغانية في تحقيق استقرار البلاد".

ألمانيا ترجئ ترحيل الأفغان

وإثر الهجوم، قررت ألمانيا إرجاء عملية ترحيل جماعي لأفغان مرفوض طلبات لجوئهم. وعلمت وكالة الأنباء الألمانية (د.ب.أ) من مصادر حكومية أنه كان من المخطط أن تقلع الطائرة التي كانت ستقل المرحلين إلى بلدهم اليوم، وكان من المنتظر أن تصل إلى كابول صباح غد الخميس.

وفي المقابل أكدت المصادر تمسك الحكومة الألمانية بموقفها في ترحيل الأفغان، خاصة الجناة منهم. وأضافت المصادر أن وزير الداخلية الألماني توماس دي ميزير أبلغ لجنة الشؤون الداخلية بالبرلمان الألماني (بوندستاغ) بالخطط المعدلة.

وقالت المصادر: "السفارة الألمانية في كابول تقوم بدور لوجستي مهم في استقبال الأفغان العائدين"، مضيفة أن موظفي السفارة لديهم الآن أمور أهم من الإعداد لإجراءات تنظيمية لاستقبال العائدين عقب الهجوم، وقالت المصادر: "لذلك لن تكون هناك عمليات ترحيل جماعي إلى أفغانستان خلال الأيام المقبلة".

يذكر أن ألمانيا رحلت حتى الآن 106 أفغان مرفوض طلبات لجوئهم على متن خمس رحلات ترحيل جماعية.

حركة طالبان تنفي مسؤوليتها عن الهجوم

وأدان حلف شمال الأطلسي (الناتو) الهجوم وجاء في بيان لمقر مهمة "الدعم الحازم" في كابول التي يقودها الناتو أن الهجوم، الذي لم تعلن جهة حتى الآن عن مسؤوليتها عنه، يعكس "الطبيعة البربرية" للجناة واستهانتهم التامة بالمدنيين. وفي الوقت نفسه، امتدح الحلف قوات الأمن المحلية التي تصدت للسيارة المفخخة قبل انفجارها وسط الحي الذي يتواجد به عدد من المباني الحكومية والسفارات.

من جهته أدان الرئيس الأفغاني أشرف غني الهجوم الذي  أسفر الهجوم عن مقتل 80 على الأقل وإصابة 350 آخرين. وأدان غني الهجوم، ووصفه " بالهجوم الجبان الذي يتم تنفيذه خلال شهر رمضان ويستهدف مدنيين أبرياء ". وكتب الرئيس التنفيذي عبد الله عبد الله على موقع تويتر للتواصل الاجتماعي أنه يدين بشدة " الهجوم الإرهابي في كابول " وقال إنه " يتضامن مع أسر الضحايا". من جهتها أعلنت وزارة الخارجية الإماراتية إصابة مبنى سفارتها في الهجوم مؤكدة عدم إصابة أي من دبلوماسييها أو العاملين في سفارتها.

في سياق متصل، نفت حركة طالبان الأفغانية مسؤوليتها عن الهجوم. وقال ذبيح الله مجاهد المتحدث باسم طالبان في بيان إن مقاتلي الحركة لم يكن لهم دور في التفجير وإن الحركة تدين مثل هذه الهجمات غير الموجهة التي يسقط فيها ضحايا مدنيون.

 

ح.ز/ و.ب (رويترز/ أ.ف.ب / د.ب.ا)

 

مختارات

مواضيع ذات صلة

إعلان