إصابة مهاجرين بجروح خطيرة في اشتباكات في كاليه بفرنسا | أخبار | DW | 02.02.2018
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

أخبار

إصابة مهاجرين بجروح خطيرة في اشتباكات في كاليه بفرنسا

18 إصابة، ثلاثة منها بالغة الخطورة، إثر اشتباكات بين نحو 100 مهاجر من أفغانستان وإريتريا في بلدة كاليه الفرنسية، وفق تصريحات رسمية.

قالت وزارة الداخلية الفرنسية إن أربعة مهاجرين أصيبوا بجروح خطيرة أمس (الخميس  الأول كم فبراير / شباط 2018) جراء اشتباكات بين مهاجرين من أفغانستان وإريتريا في بلدة كاليه الفرنسية الساحلية.

وأضافت الوزارة إن شجارا اندلع بعد ظهر الخميس الماضي بين نحو 100 مهاجر من أفغانستان وإريتريا، ويبدو أن أفغانيا فتح النيران على مجموعة من الإريتريين. وذكرت الوزارة أن 14مهاجرا آخرين وشرطيين اثنين أصيبوا بجروح طفيفة.

وكانت مصادر أمنية قد ذكرت في وقت سابق لوكالة الأنباء الألمانية (د.ب.أ) أن ثلاثة مهاجرين جرحى يصارعون الموت.

وفي وقت سابق من يوم الخميس، كتب وزير الداخلية جيرارد كولومب، الذي يتخذ موقفا متشددا حيال مهاجرين لا يحملون أوراقا ثبوتية، على تويتر قائلا إنه بصدد التوجه إلى كاليه للتعرف على آخر التطورات من السلطات المحلية.

ويقيم مئات المهاجرين، كثير منهم من اريتريا واثيوبيا وأفغانستان، في كاليه المطلة على القناة الانجليزية على أمل العبور إلى بريطانيا بشكل غير قانوني.

وكان عدد هؤلاء المهاجرين يبلغ نحو 6 آلاف شخص، الى أن قامت السلطات الفرنسية بتفكيك مخيم المهاجرين السيئ السمعة المعروف باسم "الغابة" في أواخر عام 2016 .

ولدى الكثير من أولئك المهاجرين علاقات في بريطانيا أو يتحدثون الانجليزية، ومن ثم يأملون في بدء حياة جديدة هناك، لكنهم لا يستطيعون الحصول على تأشيرات سفر عبر القناة بشكل قانوني.

 

و.ب/ح.ز (د ب أ، أ ف ب) 

 

 

مختارات