إصابات واعتقالات أثناء جنازة بدرعا السورية وتزايد التظاهرات | أخبار | DW | 19.03.2011
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

أخبار

إصابات واعتقالات أثناء جنازة بدرعا السورية وتزايد التظاهرات

وقعت إصابات بين مشاركين في جنازة بمدينة درعا السورية إثر إطلاق أطلقت قوات الأمن السورية لقنابل مسيلة للدموع، في حين واصلت مجموعة "يوم الغضب السوري" التي أثارت موجة التظاهرات الدعوة إلى التظاهر من جديد اليوم السبت.

default

التظاهرات تتزايد في سوريا ضد نظام الأسد

أطلقت قوات الأمن السورية اليوم، السبت (19/3/2011)، قنابل مسيلة للدموع لتفريق مشاركين في جنازة في درعا, جنوبي دمشق، ما أدى إلى وقوع إصابات حسبما أفاد مصدر حقوقي نقلاً عن مشاركين في الجنازة. وذكر المصدر لوكالة "فرانس برس" إن "قوات الأمن أطلقت قنابل مسيلة للدموع لتفريق آلاف المشاركين في تشييع أكرم الجوابرة وحسام عبد الوالي عياش اللذين قتلا أمس، الجمعة، أثناء مشاركتهم في تظاهرة في درعا".

وردد المعزون هتافات تطالب بالحرية وتتهم السلطات السورية بالخيانة، وصاحوا وهم يسيرون وراء جثمان وسام عياش ومحمود الجوابرة "الله.. سوريا.. حرية"، كما هتفوا "فزعة فزعة يا حوران", وهي عبارة محلية تدعو للاستنهاض والمشاركة. واعتبر المتظاهرون أن "كل من يقتل أبناء شعبه خائن". وأكد المصدر "وفاة أحد الجرحى الذين سقطوا أثناء مشاركتهم بالمظاهرة أمس ويدعى عدنان أكراد"، كما كشف عن "تضارب المعلومات حول مصير الشاب من عائلة أبو عون والذي أُعلن عن وفاته أمس" موضحاً أن مصير الشاب "غير واضح".

دعوة إلى التظاهر مجدداً وإضراب عن الطعام

وقد دعت مجموعة "يوم الغضب السوري" التي أثارت موجة التظاهرات أمس الجمعة إلى التظاهر من جديد اليوم، وحددت مكان التظاهر في مدينة حمص شمالي دمشق. وأشارت المجموعة ولأول مرة إلى مسار المظاهرة التي حددت بدايتها من "جامع الدالاتي" لافتة إلى أن "التجمع في شوارع سوق الحميدية والحشيش والسوق المسقوف والتمركز عند الساعة القديمة".

Syrien Proteste Demonstration

أسفرت التظاهرات عن مقتل أربعة أشخاص حتى الآن

على صعيد آخر أعلنت منظمات حقوقية سورية أن سوريات اعتقلن إثر مشاركتهن في اعتصام أهالي المعتقلين أمام وزارة الداخلية يوم الأربعاء بدأن إضرابا مفتوحا عن الطعام في سجن دوما للنساء. ومن المضربات سهير جمال الأتاسي وناهد بدوية وسيرين خوري وفهيمة صالح أوسي (هيرفين). ولفت البيان نقلا عن مصادر من عائلات النساء المعتقلات إلى أن "صحة الموقوفة هيرفين أوسي تدعو للقلق لأنها أعلنت إضرابا عن الماء أيضا". وأعربت المنظمات الحقوقية الموقعة على البيان عن "تضامنها الكامل مع النساء المعتقلات", مطالبة السلطات السورية "بإغلاق هذا الملف والإفراج الفوري عن جميع الموقوفين على خلفية هذه القضية".

من ناحية أخرى هددت قبائل في جنوب سورية الحكومة بأنها سوف تلجأ إلى العنف إذا لم يتم سحب قوات الأمن من درعا. وأفاد شهود عيان في سورية بمقتل أكثر من خمسة أشخاص وإصابة العشرات في مواجهات بين متظاهرين وقوات الأمن في مدينة درعا أمس الجمعة. وتقع درعا بالقرب من الحدود السورية مع الأردن. وطالبت القبائل في بيان نشر في صفحة على موقع التواصل الاجتماعي فيسبوك "بانسحاب النظام من المدينة وسحب الدبابات ووقف الطلعات الجوية".

وأسفرت التظاهرات التي اندلعت في مدن سورية الجمعة عن مقتل أربعة أشخاص وجرح المئات على أيدي قوات الأمن السورية في مدينة درعا جنوب دمشق, وفق مصادر حقوقية, في حين أكد مصدر رسمي أن عناصر الأمن تدخلت بعد أن ألحق "مندسون" "أضرارا بالممتلكات العامة والخاصة".

(س ج / د ب أ، أ ف ب، رويترز)

مراجعة: عبده جميل المخلافي



مختارات

إعلان