إسقاط طائرة تابعة لقوات حفتر قرب طرابلس | أخبار | DW | 14.04.2019
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages
إعلان

أخبار

إسقاط طائرة تابعة لقوات حفتر قرب طرابلس

أعلنت مصادر متطابقة في ليبيا عن إسقاط طائرة حربية تابعة لقوات الجنرال خليفة حفتر. وبدأت قوات حفتر زحفها نحو طرابلس قبل أسبوع في أحدث منعطف في دورة العنف والفوضى في البلاد منذ انتفاضة 2011 التي أطاحت بمعمر القذافي.

أفادت تقارير إعلامية أن طائرة حربية تابعة لقوات الجنرال حفتر تم إسقاطها اليوم الأحد (14 أبريل 2019) بالقرب من طرابلس من قبل القوات التابعة لحكومة الوفاق الوطني المعترف بها دوليا. وتطلق حكومة طرابلس التي يرأسها فايز السراج على العمليات العسكرية التي تقوم بها لصد هجوم قوات الجنرال حفتر "عملية بركان الغضب".

وظهرت ما يبدو طائرة تحترق في صور فيديو بثته وكالة المنارة الإخبارية الليبية (تبث في لندن) على حسابها بتويتر.

وسقط في غضون عشرة أيام 121 شخصا على الأقل ضحايا المواجهات في جنوب العاصمة الليبية حيث يبقى الوضع متوترا بين قوات الجنرال  حفتر وقوات حكومة الوفاق الوطني. 

وفي غضون تطورات الأزمة الليبية استقبل الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي اليوم في القاهرة الجنرال خليفة حفتر قوات قوات "الجيش الجيش الوطني" الليبية التي تتخذ من بنغازي (شرق ليبيا) مقرا رئيسيا لها. وبحسب متحدث باسم الرئاسة المصرية فان محاثات الرئيس السيسي مع حفتر تطرقت إلى"مستجدات الأوضاع في ليبيا". 

واستنادا إلى نفس المصادر فان "لقاء الرئيس السيسي بالمشير خليفة حفتر القائد العام للقوات المسلحة الليبية، جرى في قصر الاتحادية وتم بحث تطورات ومستجدات الأوضاع على الساحة الليبية، وحرص مصر على وحدة واستقرار وأمن ليبيا". وصرح السفير بسام راضى المتحدث الرسمي باسم الرئاسة الصمرية، بأن الرئيس السيسي أكد خلال اللقاء دعم مصر لجهود مكافحة الإرهاب والجماعات والميليشيات المتطرفة لتحقيق الأمن والاستقرار للمواطن الليبي في كافة الأراضي الليبية، وبما يسمح بإرساء قواعد الدولة المدنية المستقرة ذات السيادة، والبدء في إعمار ليبيا والنهوض بها في مختلف المجالات تلبية لطموحات الشعب الليبي العظيم".

وتعد زيارة حفتر أول زيارة خارجية له منذ أن بدأت قواته م(الجيش الليبي الوطني) هجوما بريا باتجاه العاصمة طرابلس، مقر حكومة الوفاق الوطني الليبي في الرابع من أبريل / نيسان الجاري.

وتدعم مصر حفتر الذي تسيطر قواته على شرق ليبيا وأجزاء واسعة من جنوب البلاد.

ودعت الأمم المتحدة وعواصم غربية وعربية بما فيها القاهرة أطراف النزاع إلى ضبط النفس ووقف الهجوم على طرابلس.

ومن جهتها أعلنت منظمة الصحة العالمية اليوم الأحد مقتل نحو 121 شخصا وإصابة 561 آخرين منذ بدء هجوم قوات حفتر على طرابلس. كما أعلن مكتب الأمم المتحدة لتنسيق الشؤون الإنسانية عن نزوح 13500 شخص، من بينهم 900 شخص استقبلهم في مراكز إيواء.

 

م.أ.م/ م.س (أ ف ب، وكالات)

 

مختارات

مواضيع ذات صلة