إسرائيل وحماس تكشفان أسماء الأسرى المقرر الإفراج عنهم وبرلين ترحب بالصفقة | أخبار | DW | 16.10.2011
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

أخبار

إسرائيل وحماس تكشفان أسماء الأسرى المقرر الإفراج عنهم وبرلين ترحب بالصفقة

في إطار الاستعدادات لإتمام صفقة تبادل الأسرى بين حركة وإسرائيل تم نشر لائحة بأسماء الأسرى الفلسطينيين المنوي الإفراج عنهم، ووزير خارجية ألمانيا يرى في هذه الصفقة فرصة جديدة للسلام.

default

نشرت حركة حماس فجر الأحد (16 تشرين أول/ أكتوبر 2011) قائمة "رسمية" بأسماء الأسرى الفلسطينيين المنوي الإفراج عنهم في الدفعة الأولى من صفقة التبادل مع إسرائيل. وأكد المكتب الإعلامي لحماس الذي وزع القائمة عبر البريد الالكتروني أن القائمة تضم "450 أسيراً و27 أسيرة". وتضمنت القائمة المنشورة "معلومات عن كل أسير مثل الاسم وتاريخ الميلاد ومكان سكنه ومدة حكمه وتاريخ اعتقاله والمكان" الذي سينقل إليه بعد الإفراج عنه. وبدأت إذاعة "صوت الأقصى" التابعة لحماس في غزة ببث الأسماء.

واشتملت قائمة الأسماء على عدد "40" من قادة الفصائل الفلسطينية منهم روحي مشتهى ويحيى السنوار القائدان في حماس واحمد ابو حصيرة من الجهاد الإسلامي وسليم الكيالي العضو البارز في حركة فتح وفؤاد الرازم من القدس، إضافة إلى نائل البرغوثي من أقدم الأسرى.

من جانبها نشرت إسرائيل صباح اليوم الأحد لائحة أول مجموعة من 477 أسيراً فلسطينياً ستفرج عنهم الثلاثاء القادم مقابل إطلاق سراح الجندي الإسرائيلي جلعاد شاليط. ووردت في اللائحة التي نشرتها وزارة العدل على موقع الإنترنت لإدارة السجون، أسماء 27 امرأة. وسيتيح نشر هذه اللائحة المجال أمام أفراد أو منظمات لرفع طعون في الإفراجات أمام المحكمة العليا الإسرائيلية ضمن مهلة قانونية من 48 ساعة. يُذكر أن المحكمة لم تغير في الماضي أي اتفاق حول تبادل أسرى أبرمته الحكومة.

من جهة ثانية ذكر مصدر في حماس أن الجندي الإسرائيلي الأسير جلعاد شاليط سيسلم للجانب المصري "بالتزامن" مع الإفراج عن الأسرى "دون تدخل من اللجنة الدولية للصليب الأحمر بنقله". وأكد المصدر أن خاطفي شاليط "تعاملوا معه بأخلاق الإسلام دون أن يتعرض لأي معاملة سيئة أو تعذيب".

وتلقى الرئيس الإسرائيلي شيمون بيريز مساء السبت ملفات بعض المعتقلين الفلسطينيين الذين سيمنحهم العفو في إطار اتفاق التبادل. من جهته حذر والد الجندي الإسرائيلي نوعام شاليط من أي احتفال سابق لأوانه مؤكداً "أن الأمر لم ينته بعد". وتنتظر عائلة شاليط، الجندي الاسير البالغ 25 عاماً من العمر والذي يحمل أيضاً الجنسية الفرنسية، في المنزل العائلي في ميتزبي هيلا في الجليل الأعلى بشمال إسرائيل الإفراج عن ابنها.

وفي سياق متصل وصل إلي القاهرة في ساعة مبكرة من صباح اليوم الأحد ديفيد ميدان، مبعوث رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، في زيارة إلى مصر لم تحدد مدتها. وتوقعت مصادر مطلعة في مطار القاهرة أن يجري المبعوث الإسرائيلي مباحثات مع المسؤولين المصريين بشأن الصيغة التي سيتم بها تنفيذ صفقة تبادل الأسرى بين حماس وإسرائيل.

فرصة جديدة للسلام

أعرب وزير الخارجية الألماني غيدو فيسترفيله عن اعتقاده بأن عملية تبادل الأسرى المزمع إجراؤها بين إسرائيل والفلسطينيين تعد بمثابة فرصة جديدة للسلام في الشرق الأوسط. وفي مقابلة مع صحيفة "بيلد آم زونتاج" الألمانية الصادرة اليوم الأحد حث فيسترفيله الطرفين على الاستفادة من كل فرصة جديدة كهذه من أجل عملية السلام قائلاً: "أدعو الطرفين إلى نبذ كل ما هو من شأنه أن يشكل تهديداً على استئناف المحادثات المباشرة أو على نجاح مفاوضات السلام".

وأشار الوزير في هذا الصدد إلى ضرورة أن تتم عملية السلام في الشرق الأوسط عبر عودة المحادثات المباشرة بين إسرائيل والفلسطينيين. وتعتزم إسرائيل الإفراج عن 1027 أسيراً فلسطينياً مقابل استردادها لجنديها جلعاد شاليط المختطف في قطاع غزة منذ 2006. وستتم عملية الإفراج عن الأسرى الفلسطينيين على مرحلتين الأولى تشمل إطلاق سراح 477 أسيراً خلال الأيام المقبلة والثانية تشمل 550 أسيراً وستتم في وقت لاحق.

(ع.غ/ أ ف ب، رويترز، د ب أ)

مراجعة: حسن زنيند

مختارات

إعلان