إسرائيل: لا أدلة على صلة بين هجومي القدس و″داعش″ | أخبار | DW | 17.06.2017
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

أخبار

إسرائيل: لا أدلة على صلة بين هجومي القدس و"داعش"

بعد إعلان تنظيم "الدولة الإسلامية" عن مسؤوليته عن عمليتي القدس، قالت إسرائيل إنها لم تعثر على أدلة على ضلوعه في العمليتين، اللتين أسفرتا عن مقتل شرطية. فيما قالت "حماس" والجبهة الشعبية إن المهاجمين الثلاثة أعضاء فيهما.

قالت السلطات الإسرائيلية اليوم السبت (17 حزيران/يونيو 2017) إنها لم تعثر على أدلة على ضلوع تنظيم "الدولة الإسلامية" (داعش) في هجومين نفذهما ثلاثة فلسطينيين وأسفرا عن مقتل شرطية. وقالت لوبا السمري المتحدثة باسم الشرطة إن الجيش لم يعثر حتى الآن على صلة بين المهاجمين الثلاثة وأي جماعة مسلحة. وقالت "كانت خلية محلية. في هذه المرحلة ليست هناك أي مؤشرات على أن منظمات إرهابية وجهت (الهجومين) كما لم نكتشف أي صلة بأي تنظيم".

وكانت وكالة أعماق التابعة "للدولة الإسلامية" قد نشرت أمس الجمعة إعلان التنظيم مسؤوليته عن الهجومين. وقال موقع سايت المعني بمتابعة أنشطة الجماعات المتشددة إن هذه هي المرة الأولى التي يعلن فيها تنظيم "الدولة الإسلامية" مسؤوليته عن هجوم داخل منطقة تخضع للسيطرة الإسرائيلية.

وكان مسؤولون في حركة المقاومة الإسلامية (حماس)، التي تدير قطاع غزة، والجبهة الشعبية لتحرير فلسطين قد قالا إن المهاجمين الثلاثة الذين قتلوا في موقع الهجومين أعضاء فيهما. وقال عزت الرشق القيادي البارز في حماس على تويترإن منفذي عملية القدس "لا علاقة لهم بداعش وهم ينتمون للجبهة الشعبية وحماس. وتبني داعش تقف وراءه مخابرات العدو بهدف خلط الأوراق".

وفي بيان منفصل قالت الجبهة الشعبية إن اثنين من المهاجمين من أعضائها. وقالت "تنعي الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين إلى جماهير شعبنا أبطال قرية دير أبو مشعل رفيقيها البطلين الأسيرين المحررين".

خ. س/ أ.ح (رويترز)

مختارات

إعلان