إسرائيل تشن غارات جوية على غزة وتهدد بشن هجوم واسع النطاق | سياسة واقتصاد | DW | 02.04.2010
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

سياسة واقتصاد

إسرائيل تشن غارات جوية على غزة وتهدد بشن هجوم واسع النطاق

شن الطيران الإسرائيلي ليلة أمس سلسلة من الغارات على قطاع غزة استهدف خلالها عددا من مواقع صنع وتخزين الأسلحة. وفيما هددت إسرائيل بتنفيذ هجوم واسع على القطاع إذا لم توقف حماس إطلاق الصواريخ، دعت بريطانيا إلى "ضبط النفس".

default

إسرائيل تهدد بشن هجوم واسع النطاق، إذا لم توقف حماس إطلاق الصواريخ منه على جنوب إسرائيل

قصف الطيران الحربي الإسرائيلي ليلة أمس الخميس أربعة مباني في قطاع غزة الذي تسيطر عليه حركة حماس المتشددة. وقال متحدث عسكري إسرائيلي في تل أبيب اليوم الجمعة إن الغارات الليلية كانت ردا على صواريخ أطلقها مسلحون فلسطينيون من غزة على جنوب إسرائيل أمس الخميس. وأضاف أن الغارات استهدفت موقعا لتصنيع الأسلحة في مدينة غزة وآخر في وسط القطاع ومستودعين يستخدمهما المسلحون في تخزين الصواريخ في شمال مدينة رفح الحدودية وجنوب مدينة خان يونس في قطاع غزة.

وقال شهود عيان في غزة إن الطيران الحربي الإسرائيلي شن ليل الخميس/الجمعة ست غارات جوية على أهداف متفرقة في القطاع. وذكرت المصادر أن طائرات إسرائيلية قصفت بصاروخ مصنعا للألبان في مدينة غزة ما أدى إلى تدميره. وتردد أن ثلاثة أطفال كانوا في كوخ مجاور أصيبوا بجراح طفيفة جراء الزجاج المتطاير. كما قصفت الطائرات الإسرائيلية بثلاثة صواريخ أراض خالية في موقع مستوطنات سابقة كان قد تم إخلاؤه عندما انسحبت إسرائيل من جانب واحد من قطاع غزة في عام 2005.

تهديد بشن هجوم واسع النطاق على قطاع غزة

Luftangriff im Gazastreifen

الغارات الإسرائيلية على قطاع غزة أدت إلى إصابة ثلاثة أطفال فلسطينيين بجروح ليل أمس

وكانت مصادر إسرائيلية أعلنت في وقت سابق أمس إن قذيفة صاروخية أطلقت من شمال قطاع غزة الليلة الماضية سقطت في أرض خلاء بمنطقة المجلس الإقليمي "حوف أشكلون" في النقب الغربي جنوب إسرائيل دون وقوع إصابات أو أضرار. وسجل الجيش الإسرائيلي زيادة في عدد الصواريخ التي أطلقت من غزة خلال الشهر الماضي بعد هدوء نسبي في العام، الذي أعقب الهجوم الإسرائيلي على القطاع والذي استغرق ثلاثة أسابيع في شتاء عام 2008.

وقال بيان عسكري قال الجيش الإسرائيلي إن قرابة 20 صاروخا وقذيفة هاون أطلقت على إسرائيل من قطاع غزة في الشهر الماضي ما أسفر عن مقتل عامل تايلاندي في مستوطنة نتيف هعتسراه. وقال البيان "الجيش الإسرائيلي لن يسمح بأي محاولة لإيذاء مواطني دولة إسرائيل وسوف يواصل العمل بقوة ضد أي شخص يستخدم الإرهاب ضدها. الجيش الإسرائيلي يحمل حماس وحدها المسئولية عن الحفاظ على السلام والهدوء في قطاع غزة".

وفي غضون ذلك هدد نائب رئيس الوزراء الإسرائيلي سيلفان شالوم الجمعة بقيام الجيش الإسرائيلي بهجوم واسع النطاق على قطاع غزة إذا لم توقف حماس إطلاق الصواريخ من القطاع على إسرائيل. وقال شالوم في تصريحات للإذاعة الإسرائيلية: "إذا لم يتوقف إطلاق الصواريخ على إسرائيل، يبدو أنه سيتعين علينا رفع مستوى نشاطنا وتكثيف عملياتنا ضد حماس". وأضاف محذرا "لن نسمح مجددا برؤية أطفالنا مرعوبين في الملاجئ وسيجبرنا ذلك في نهاية المطاف على شن هجوم عسكري جديد". وتابع "آمل أن نتمكن من تفادي ذلك، غير إن هذا من الخيارات التي نملكها وإذا لم يكن أمامنا من خيار (أخر) فسنستخدمه في المستقبل".

هنية يطالب المجتمع الدولي بالتدخل

EU Mittelmeerkonferenz in Dublin Außenminister Israel

نائب رئيس الوزراء الإسرائيلي سيلفان شالوم يهدد بشن هجوم واسع النطاق على قطاع غزة اذا لم توقف حماس إطلاق الصواريخ على إسرائيل

من جانب أخر، طالب إسماعيل هنية، رئيس وزراء الحكومة الفلسطينية المقالة، الجمعة المجتمع الدولي بالتدخل لوقف ما اعتبره "التصعيد والعدوان" الإسرائيلي "عقب سلسلة من الغارات الإسرائيلية. وأدان هنية في بيان صحافي "التصعيد الإسرائيلي على قطاع غزة الليلة" الماضية وأكد أن"الحكومة تجري اتصالات مع الفصائل (الفلسطينية) للحفاظ على التوافق الداخلي حماية لشعبنا وتعزيزا لوحدته"، في إشارة إلى توافق حكومته مع الفصائل الفلسطينية المسلحة على وقف إطلاق الصواريخ على جنوب إسرائيل.

وفي أول رد فعل أوروبي أعربت بريطانيا عن "قلقها" حيال الغارات التي شنها الطيران الإسرائيلي ليل الخميس الجمعة على قطاع غزة ردا على إطلاق صواريخ من القطاع على إسرائيل، ودعت إلى "ضبط النفس". وقالت متحدثة باسم الخارجية البريطانية: "نحن قلقون من الضربات التي جرت في غزة اليوم. ندعو الطرفين إلى ضبط النفس". وأضافت "نحن قلقون من الضربات التي حصلت اليوم، ومن تصعيد العنف في غزة وجنوب إسرائيل خلال الأسبوع الماضي". وتابعت المتحدثة "نحث الإسرائيليين والفلسطينيين على تركيز جهودهم على المفاوضات وعلى الدخول بصورة عاجلة في مفاوضات غير مباشرة برعاية الولايات المتحدة".

(ل.م/رويترز/دب ا)

مراجعة: طارق أنكاي

مختارات

مواضيع ذات صلة

إعلان