إسرائيل تستهدف عناصر من حزب الله اللبناني بطائرة بدون طيار | أخبار | DW | 29.07.2015
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages
إعلان

أخبار

إسرائيل تستهدف عناصر من حزب الله اللبناني بطائرة بدون طيار

بين صمت وسائل الإعلام السورية ورفض الجيش الإسرائيلي التعليق، أفادت تقارير إعلامية قيام طائرة إسرائيلية باستهداف سيارة عند بلدة حضر بريف القنيطرة وقتل عناصر تابعة لحزب الله اللبناني وجماعة محلية تقاتل في صفوف الأسد.

Israel Drohne Heron 1

طائرة بدون طيار إسرائيلية، أرشيف

قال تلفزيون المنار التابع لحزب الله اللبناني الشيعي اليوم الأربعاء (29 يوليو/ تموز 2015) إن ضربة جوية إسرائيلية نفذتها طائرة بدون طيار استهدفت سيارة في القنيطرة في جنوب غرب سوريا، وقتلت عضوين بجماعة تقاتل إلى جانب القوات الحكومية السورية. بينما أفاد المرصد السوري لحقوق الإنسان في بيان له بمقتل عنصرين من حزب الله جراء استهداف طائرة استطلاع إسرائيلية لسيارتهما عند مدخل بلدة حضر بريف القنيطرة.

ومعلوم أن تلك المنطقة يقطنها الدروز بالقرب من هضبة الجولان السورية التي تحتلها إسرائيل. وأضاف المرصد المحسوب على المعارضة السورية، في بيانه اليوم الأربعاء، أن سيارة تقل خمسة عناصر من حزب الله اللبناني ومن اللجان الشعبية في بلدة حضر التي يقطنها مواطنون من الموحدين الدروز تعرضت لاستهداف من طائرة إسرائيلية، حيث أن عنصرين من حزب الله اللبناني و3 من اللجان الشعبية، يقاتلون إلى جانب قوات الأسد، قضوا في الاستهداف.

وفي حين رفضت متحدثة باسم الجيش الإسرائيلي في القدس التعليق حين سئلت عن صحة التقارير؛ أكد أبو غيب الشامي المتحدث باسم مجموعة "ألوية سيف الشام" التي تنشط في المنطقة ذاتها الهجوم، وأضاف "الطيران الإسرائيلي من الصباح يحلق فوق سماء القنيطرة والريف الغربي بدرعا." بينما لم يرد ذكر للهجوم في وسائل الإعلام السورية.

وحاصر مسلحون سوريون يقاتلون للإطاحة بالأسد الحضر في إطار هجوم على القنيطرة الشهر الماضي. وأثار تقدم المسلحين قرب مناطق للدروز في جنوب سوريا مخاوف المجتمع الدرزي في إسرائيل. وسبق لإسرائيل في يناير/ كانون الثاني نفذت إسرائيل هجوما بالهليكوبتر في محافظة القنيطرة أدى إلى مقتل قائد بارز في الحرس الثوري الإيراني وعدد من أعضاء حزب الله بينهم جهاد مغنية ابن القيادي العسكري الراحل بحزب الله.

ص.ش/ أ.ح (رويترز، د ب أ، أ ف ب)