إسرائيل ترفض استجواب جنودها بشأن ″اسطول الحرية″ | سياسة واقتصاد | DW | 10.08.2010
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

سياسة واقتصاد

إسرائيل ترفض استجواب جنودها بشأن "اسطول الحرية"

هددت إسرائيل بأنها لن تتعاون مع أي لجنة تطلب التحقيق مع جنودها فيما يخص أحداث اقتحام "أسطول الحرية". وفيما تستهل لجنة التحقيق الدولية عملها أعلن ايهود باراك أمام لجنة تحقيق داخلية تحمله مسؤولية قرار عملية الاقتحام.

default

اللجنة الأممية لتقصي الحقائق حول احداث "قافلة الحرية" تبدأ عملها اليوم في نيويورك

جدد رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو رفضه السماح باستجواب جنوده من قبل لجنة الخبراء التي شكلتها الأمم المتحدة للتحقيق في أحداث قافلة السفن "أسطول الحرية" التي كانت متوجه إلى قطاع غزة في 31 أيار/مايو. وقال نتانياهو بحسب ما نقل عنه المتحدث باسمه إن "إسرائيل لن تتعاون ولن تشارك في أي لجنة ستطلب استجواب جنود الجيش" الإسرائيلي.

ويأتي هذا التأكيد الإسرائيلي ردا على نفي الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون وجود "اتفاق خلف الكواليس" مع إسرائيل يمنع بموجبه على لجنة الخبراء التابعة للأمم المتحدة استجواب الجنود الإسرائيليين الذين شاركوا في عملية اقتحام أسطول المساعدات الإنسانية التي قتل خلالها تسعة اتراك.

وجاء تصريح كي مون ردا على سؤال حول ما ستكون عليه مصداقية التحقيق الذي ستقوم به لجنة الخبراء في حال مُنعت من استجواب الجنود الإسرائيليين كما سبق وأكد وزيران في الحكومة الإسرائيلية. يذكر ان لجنة الخبراء التي شكلتها الأمم المتحدة تضم أربعة أشخاص بينهم إسرائيلي وتركي.

"بحث سبل عدم تكرار الحادث"

وكان نائب رئيس الوزراء الإسرائيلي لشؤون الاستخبارات دان مريدور أكد في الثالث من آ/أغسطس الحالي أن لجنة الأمم المتحدة "لن تستجوب الجنود وستكتفي بالتحقق من الصورة العامة للوضع يوم اعتراض الأسطول وبحث سبل تجنب تكرار مثل هذه الأحداث". وأكد أن الأمر تطلب أسابيع من المفاوضات "مع الأمين العام للامم المتحدة لتحديد تفويض اللجنة وتركيبتها ما سمح لنا بالتوصل إلى ترتيب يناسبنا".

وأدلى نائب وزير الخارجية داني ايالون بتصريحات مشابهة موضحا أن مجموعة الخبراء الدولية ستطلع على التحقيق الإسرائيلي بشأن الحادث الا أنه لن يسمح لها باستجواب الجنود الذين نفذوا العملية. وأكد أن هؤلاء تحركوا "بطريقة شديدة المهنية ومحسوبة جيدا".

باراك يعلن تحمله المسئولية

Ban Ki moon und Ehud Barak UN

بان كي مون ينفي وجود صفقة سرية مع اسرائيل تتعلق بالتحقيق في احداث "قافلة الحرية"

من ناحية أخرى أعلن وزير الدفاع الإسرائيلي إيهود باراك أنه يتحمل المسئولية كاملة عن الأحداث التي رافقت اعتراض إسرائيل قافلة سفن "أسطول الحرية". وقال باراك، خلال إفادته أمام اللجنة الإسرائيلية لتقصي حقائق هذه الأحداث ، صباح اليوم الثلاثاء إنه يأخذ على عاتقه المسئولية الكاملة عما يجري في جيش الدفاع وعن التعليمات التي أصدرها المستوى العسكري خلال الحادث.

ونقلت الإذاعة الإسرائيلية، التي أوردت النبأ في موقعها الإلكتروني، عن باراك قوله إن قرار اعتراض قافلة السفن، الذي اتخذه مجلس الوزراء المصغر، قد أعتمد "بعد إمعان دقيق". واعتبر الوزير الإسرائيلي أن طريقة اتخاذ القرارات في هذا الموضوع كانت "سليمة ومعقولة". ومن المقرر أن يدلي رئيس الاركان الجنرال غابي اشكينازي بشهادته الأربعاء.

(ي ب / ا ف ب/ د ب ا / رويترز)

مراجعة: عبده جميل المخلافي

مختارات

إعلان