إردوغان: تركيا ستجد مصادر أخرى للطاقة بديلة عن روسيا | أخبار | DW | 05.12.2015
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages
إعلان

أخبار

إردوغان: تركيا ستجد مصادر أخرى للطاقة بديلة عن روسيا

قال الرئيس التركي رجب طيب أردوغان إن الخلاف مع موسكو لم يؤثر على مشروعات الطاقة المشتركة بين البلدين، مؤكدا أن روسيا ليست المصدر الوحيد لتزويد بلاده بالطاقة وأنه من الممكن إيجاد مصادر أخرى، في إشارة إلى قطر وأذربيجان.

قال الرئيس التركي رجب طيب إروغان اليوم السبت (الخامس من ديسمبر/ كانون الأول) إن الخلاف مع موسكو حول إسقاط طائرة حربية روسية فوق سوريا لم يؤثر على مشروعات الطاقة المشتركة بين البلدين.

وقال إردوغان في كلمة ألقاها في اجتماع لرجال الأعمال أذيعت على الهواء مباشرة عبر قناة إن.تي.في التلفزيونية الإخبارية "ليس هناك ما يشير إلى أن المشاكل مع روسيا ستؤثر على مشروعات مثل الغاز الطبيعي ومحطة أكويو للطاقة النووية".

وأضاف قائلا "لا تصدقوا التقارير الصحفية الكاذبة التي تقول إن روسيا أوقفت توركستريم. العكس صحيح. هذا المشروع أجلناه لأن مطالبنا لم تلب". وتابع "المشاكل التي واجهناها مؤخرا لم ينجم عنها أي أثر سلبي... تركيا لن تنهار بسبب وارداتكم بقيمة مليار دولار. من يهتم إن كنتم تشترونها أم لا؟ سنجد مشترين آخرين هنا أو هناك".

وكشف الرئيس التركي عن إن بلاده تسعى لشراء كميات إضافية من الغاز من قطر وأذربيجان إذا انخفضت الإمدادات الروسية. وأضاف أن أنقرة ستواصل البحث عن موارد محلية للطاقة المتجددة.

وروسيا هي مصدر الطاقة الرئيسي لتركيا، إذ تزودها ب55 في المئة من احتياجاتها من الغاز و30 في المئة من احتياجاتها النفطية. وتستورد تركيا 90.5 في المئة من نفطها، و98.5 في المئة من الغاز الطبيعي.

وتمر العلاقات التركية الروسية بأزمة خطيرة نجمت عن إسقاط الجيش التركي لطائرة عسكرية روسية على الحدود السورية في 24 تشرين الثاني/نوفمبر. وتقول تركيا إن الطائرة انتهكت مجالها الجوي لكن موسكو تنفي ذلك. وعلى إثر ذلك أعلنت موسكو سلسلة من العقوبات الاقتصادية ضد أنقرة تشمل قطاعي السياحة والزراعة وأعادت العمل بنظام التأشيرة بالنسبة إلى المواطنين الأتراك اعتبارا من أول كانون الثاني/يناير المقبل.

ع.ج.م/ع.خ (أ ف ب، رويترز)

مختارات