إدلب.. واشنطن تطالب سوريا وروسيا بإنهاء هجومهما ″الشنيع″ | أخبار DW عربية | أخبار عاجلة ووجهات نظر من جميع أنحاء العالم | DW | 28.02.2020
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages
إعلان

أخبار

إدلب.. واشنطن تطالب سوريا وروسيا بإنهاء هجومهما "الشنيع"

قُتل عشرات الجنود الأتراك في غارات جوية في محافظة إدلب بشمال غرب سوريا، ولم يتأخر رد الجيش التركي مستهدفا مواقع للنظام السوري، فيما أكدت واشنطن أنها تقف إلى جانب تركيا العضو في حلف شمال الأطلسي.

صورة أرشيفية تعود للعام 2013

الخارجية الأمريكية: نقف إلى جوار تركيا حليفتنا في حلف شمال الأطلسي ونواصل الدعوة إلى وقف فوري لهذا الهجوم الشنيع لنظام الأسد وروسيا

قالت وزارة الخارجية الأمريكية إن الولايات المتحدة قلقة للغاية إزاء الأنباء التي أفادت بهجوم على الجنود الأتراك في منطقة إدلب السورية وإنها تقف إلى جوار تركيا العضو في حلف شمال الأطلسي. وقال ممثل للخارجية الأمريكية في بيان "نقف إلى جوار تركيا حليفتنا في حلف شمال الأطلسي ونواصل الدعوة إلى وقف فوري لهذا الهجوم الشنيع لنظام الأسد وروسيا والقوات المدعومة من إيران".

وأكد رحمي دوغان حاكم إقليم هاتاي بجنوب شرق تركيا اليوم الجمعة (28 فبراير/ شباط 2020) أن 33 جنديا تركيا في المجمل قُتلوا في ضربة جوية نفذتها قوات الحكومة السورية بمنطقة إدلب. وأضاف أنه لم يعد أي من الجنود المصابين في الهجوم في حالة خطيرة. كما أُصيب 36 جنديًا تركيًا آخرين بجروح في الغارات الجوية في شمال غرب سوريا والتي نسبتها أنقرة الى النظام السوري. وتم نقل هؤلاء إلى هاتاي لتلقي العلاج، بحسب ما قال دوغان.

وندّد الأمين العام لحلف الأطلسي ينس ستولتنبرغ بـ"الغارات الجوية العشوائية للنظام السوري وحليفه الروسي" في إدلب، داعيا إلى "خفض التصعيد". وقال متحدث باسم الحلف إن ستولتنبرغ تحادث مع وزير الخارجية التركي مولود تشاويش أوغلو ودعا دمشق وموسكو إلى "وقف هجومهما". كما "حض جميع الأطراف على خفض التصعيد (...) وتجنب زيادة تفاقم الوضع الإنساني المروع في المنطقة".

مشاهدة الفيديو 01:46

روسيا وتركيا على خط النار في إدلب.. فهل يعني ذلك بداية حرب مفتوحة بينهما في سوريا؟

كما حذّر المتحدث باسم الأمم المتحدة من أنّ خطر التصعيد "يزداد كلّ ساعة" في شمال غرب سوريا إذا لم يتمّ اتّخاذ إجراءات عاجلة. وقال المتحدّث ستيفان دوجاريك في بيان إنّ "الأمين العام (أنطونيو غوتيريش) يجدّد دعوته إلى وقف فوري لإطلاق النار ويعبّر عن قلق خاصّ إزاء خطر المواجهات العسكريّة المتصاعدة على المدنيّين" في محافظة إدلب. وأضاف ان خطر حصول "تصعيدٍ أكبر يزداد كلّ ساعة" إذا لم يتمّ اتّخاذ إجراءات سريعًا.

وكانالرئيس التركي رجب طيب أردوغان قد أعلن أمس الخميس اجتماعا أمنياً استثنائيا حول الوضع في شمال غرب سوريا. وحضر الاجتماع الأمني كل من وزير الدفاع خلوصي أكار ووزير الخارجية مولود تشاويش اوغلو ورئيس الأركان الجنرال يشار غولر ورئيس المخابرات حقان فيدان، بحسب ما ذكرت قناة "إن تي في" التركية.

وقال رئيس دائرة الاتصال في الرئاسة التركية فخر الدين ألتون إنّه "تمّ استهداف كافة أهداف النظام (السوري) المحدَّدة، بنيران عناصرنا البرية والجوية". ودعا المجتمع الدولي، بما في ذلك روسيا وايران، إلى "الوفاء بمسؤولياته" من اجل "وقف الجرائم ضد الانسانية التي يرتكبها النظام" السوري.

وتأتي الخسائر الفادحة التي تكبّدتها أنقرة الخميس، بعد أسابيع من التصعيد في إدلب بين القوات التركية وقوات النظام السوري التي اشتبكت بشكل متكرر.

ع.ش (أ ف ب، رويترز)

 

 

مختارات