إدارة بايرن ميونيخ تدق ناقوس الخطر | عالم الرياضة | DW | 04.10.2010
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

عالم الرياضة

إدارة بايرن ميونيخ تدق ناقوس الخطر

يعيش بايرن ميونيخ حاليا تعثرا لم يعهده في تاريخ مشاركته في البونديسليغا، إذ أصبح بعيدا جدا عن الدفاع عن لقب البطولة، ما أدى إلى أن تنطلق من داخل النادي الأصوات المحذرة من هذا الوضع والمطالبة بسرعة تغييره.

default

أقر ئاسة بايرن ميونيخ اليوم أن النادي يمر فعلا بأزمة

بعد يوم من الخسارة الموجعة لفريق بايرن ميونيخ بنتيجة بهدفين لصفر أمام بوروسيا دورتموند في إطار مباريات الجولة السابعة لموسم البونيسليغا، والتي تعد الخسارة الثالثة لفريق النادي في موسم البطولة، أعلن رئيس مجلس إدارة النادي البافاري، كارل هاينتس رومينيغي، اليوم الاثنين (4 أكتوبر/ تشرين الأول 2010) رسميا أن النادي يمر بأزمة. وذلك في مؤتمر صحفي عقدته رئاسة النادي اليوم الاثنين قال فيه رومينيغي "نحن الآن في أسوأ وضع، ويتعين علينا العمل للخروج من هذا الوضع المزعج، إذ لا يجوز لنادي بايرن ميونيخ أن يكون مبتعدا عن صدارة البونديسليغا بثلاث عشرة نقطة".

البايرن يحمل لاعبيه مسؤولية الأزمة

وطالب رومينيغي لاعبي الفريق بأن عليهم، بعد فترة التوقف من أجل مباريات المنتخب الألماني في التصفيات المؤهلة لبطولة كأس الأمم الأوروبية، أن يؤكدوا بسلسلة من الفوز أن لديهم الفرصة في إحراز لقب بطولة البونديسليغا. وأضاف رومينيغي أن المسؤولين في النادي البافاري يحاولون التزام الهدوء وعدم اللجوء إلى أي إجراء ضد طاقم تدريب الفريق. بل إن رومينيغي قدم للمدرب فان خال، الذي وافق النادي قبل أسبوع على تمديد عقده إلى نهاية يونيو/ حزيران 2012، قدم له الضمان بأنه سيظل مدربا لفريق النادي إلى هذا الموعد على الأقل، وذلك بقوله "فان خال يحظى بثقتنا الكاملة".

Bayern München Van Gaal Training Flash-Galerie

رئاسة النادي البافاري تثق في عمل المدرب فان خال، وتحمل لاعبي الفريق المسؤولية عن التعثرات المزعجة

وأما بالنسبة للاعبي الفريق فقد اتخذ النادي بعض الإجراءات الحاسمة، فقد ألغى زيارة الفريق التي كانت مقررة قبل ظهر اليوم الاثنين لمهرجان عيد أكتوبر الذي تقيمه مدينة ميونيخ سنويا، وأوجب عليهم بدلا من ذلك أن يقوموا بالتدريب. وحول ذلك قال رومينيغي "الآن لا مجال إلا للتدريب الشاق، إذ يتعين على اللاعبين أن يبينوا أن بإمكانهم تعديل الأوضاع الطارئة وتصحيحها". وأضاف رومينيغي أنه مقتنع بأن جماهير كرة القدم سيشاهدون في مباراة الفريق في الجولة الثامنة أمام هانوفر فريقا لن يفرط في نقاط المباراة.

النادي البافاري مصمم على تحقيق آماله

وتابع رومينيغي يقول بأن النادي لن يتخذ مزيدا من الإجراءات العقابية، وإنما "سيعطي كل لاعب فرصة أخرى". من جانبه قال رئيس النادي، أولي هونيس "لا بد أن تكون هناك بعض الإجراءات القاسية، وإلا فسنصطدم بما هو أسوأ". وقد يشير ذلك إلى أن الأمر يبدو وكأن صاحب الرقم القياسي في الفوز ببطولة البونديسليغا قد ودع في بداية أكتوبر فكرة الدفاع الناجح عن لقب البطولة. ولكن رئيس مجلس إدارة النادي كارل-هاينتس رومينيغي ليس مستعدا بعد لتعديل أغراض البايرن وأكد "لا بد أن نعدل الوضع الحالي بسرعة".

Franz Beckenbauer

بيكينباور، الرئيس الشرفي للبايرن، لا يريد التقليل من آمال النادي، ولكنه يشك في قدرة لاعبيه على تحقيقها

من جهته امتنع الرئيس الشرفي للنادي البافاري، فرانتس بيكينباور، عن إعلان التسليم بذلك، ولكنه لم يبد إلا القليل من الاطمئنان على أن الفريق سيستطيع تعديل هذا الوضع "في المعتاد يصعب تحقيق ذلك، إذ لا نتوقع أن الفريق بتشكيلته الحالية سيحقق الفوز في عشر مباريات متتالية". بيد أن كل ذلك يشير إلى زيادة ضعف الآمال في أن يحقق فريق النادي نهاية سعيدة للموسم الحالي كما فعل في الموسم الماضي، عندما فاز بلقب البونديسليغا، وبكأس ألمانيا وتأهل لنهائي بطولة أبطال أوروبا،رغم البداية المتعثرة أيضا.

ولهذا طالب رومينيغي، بوضع نهاية لما أطلق عليه "كرة القدم التكتيكية المنمقة"، مضيفا أن على كل لاعب في الفريق البافاري أن يكافح بأقصى جهده، وأن ينقض على الكرة ويستحوذ عليها ويستغل ذلك في تحقيق الفوز". ومع ذلك يرى المدير الفني للمنتخب الألماني، يؤاخيم لوف، أن الإرهاق الذي حل بلاعبي الفريق الذين شاركوا مع المنتخب في نهائيات كأس العام بجنوب أفريقيا هو السبب في الأزمة التي يعاني منها البايرن حاليا، مضيفا أن هؤلاء اللاعبين سيعودون قريبا إلى مستواهم المعهود".

(م. ح / د. ب. أ)

مراجعة: حسن زنيند

مختارات

إعلان