إجلاء مدنيين من بلدة يسيطر عليها تنظيم داعش شرق سوريا | أخبار | DW | 22.02.2019
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages
إعلان

أخبار

إجلاء مدنيين من بلدة يسيطر عليها تنظيم داعش شرق سوريا

أنباء عن مغادرة شاحنات تحمل مدنيين آخر جيب لتنظيم "الدولة الإسلامية" في شرق سوريا، بعد أن كشفت مصادر عن تفاوض بين قوات سوريا الديمقراطية (قسد) ومسلحي تنظيم داعش لنقل مقاتلي التنظيم وعائلاتهم إلى بادية البوكمال.

غادرت شاحنات تحمل مدنيين آخر جيب لتنظيم الدولة الإسلامية في شرق سوريا اليوم الجمعة فيما تنتظر قوات سوريا الديمقراطية المدعومة من الولايات المتحدة لتكبد المتشددين المحاصرين آخر هزائمهم. وشاهد صحفيون قرب الخط الأمامي في الباغوز عشرات الشاحنات وهي تخرج حاملة مدنيين بداخلها. لكن لم يتضح إن كان هناك المزيد من الشاحنات في الجيب الصغير. ولم تذكر المصادر وجهة الشاحنات، لكن مصادر صحفية ذكرت في وقت سابق من اليوم أن الشاحنات تتجه إلى بادية البوكمال قرب الحدود العراقية. 


والباغوز هي آخر جيب للدولة الإسلامية في منطقة وادي الفرات التي أصبحت آخر معقل مأهول للتنظيم في العراق وسوريا بعد أن خسر مدينتي الموصل والرقة في 2017. وعملت قوات سوريا الديمقراطية على طرد المتشددين من منطقة الوادي بعد أن سيطرت على الرقة في 2017 لكنها لا تريد شن هجوم نهائي إلا بعد إجلاء كل المدنيين.


وذكر التحالف الذي تقوده الولايات المتحدة والذي يدعم قوات سوريا الديمقراطية أن أخطر متشددي الدولة الإسلامية لا يزالون محاصرين في الباغوز. وقال مصطفى بالي مدير المركز الإعلامي لقوات سوريا الديمقراطية لرويترز "العدد حوالي 7 آلاف داخل المدينة تم اجلاء قسم منهم وبقي آلاف ما زالوا داخل المدينة سيتم اجلاؤهم اليوم".

وكان القائد العسكري في قوات سوريا الديمقراطية عدنان عفرين قد قال في تصريح لـ (د.ب.أ) أمس الخميس "ليس هناك أي تفاوض رسمي أو غير رسمي بيننا وبين تنظيم داعش الذي ليس أمام عناصره سوى الاستسلام أو الحرب ولن نفتح لهم أي ممر سواء كان باتجاه محافظة إدلب أو باتجاه الحدود العراقية، ولن نحمل عناصر داعش إلى صحراء الرطبة جنوب مدينة البوكمال التي يسيطر التنظيم على جزء منها".

وحول بدء العملية العسكرية في الباغوز أكد القائد العسكري "ما دام المدنيون موجودين في الباغوز ليس بيدنا حل، وسوف ننتظر ولن نكون السبب في مقتل أي مدني ولن نطلق أي رصاصة من بندقية أي مقاتل من قسد باتجاه المدنيين، ليس لدينا مشكلة حتى وإن طال حصارهم شهرا أو أكثر، المهم أن لا يُقتل أي مدني". يشار إلى أن قوات قسد تحاصر داعش في بلدة الباغوز التي تعد أخر معقل له في سوريا.

ح.ز/ ع.خ (د.ب.ا / رويترز)

 

مختارات

تقارير إذاعية وتلفزيونية متعلقة بالموضوع

مواضيع ذات صلة