إبراهيموفيتش: ″أحلت شعبا كاملا على التقاعد″ | عالم الرياضة | DW | 18.11.2015
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

عالم الرياضة

إبراهيموفيتش: "أحلت شعبا كاملا على التقاعد"

بفضل إبراهيموفيتش تأهلت السويد لنهائيات كأس الأمم الأوروبية 2016. إنها البطولة التي قد تكون الأخيرة بالنسبة للنجم المخضرم، حيث إنه بدد حلم الدنمارك في تصفيات كأس الأمم الأوروبية ودفع بمدرب فريقها أولسين للإستقالة.

Bildergalerie Fußball Iran vs. Schweden

إبراهيموفيتش: فرصتان وتبعهما هدفان.

"أحلت شعبا كاملا على التقاعد"، هكذا علق زلاتان ابراهيموفيتش على الهدفين اللذين قاد بهما منتخب بلاده إلى بطولة كأس الأمم الأوروبية القادمة (يورو 2016) في فرنسا، عبر التعادل مع مضيفه الدنماركي 2 / 2 مساء الثلاثاء (18نوفمبر/تشرين الثاني 2015) في إياب الملحق الفاصل بالتصفيات.

كان إبراهيموفيتش قد فشل في هز الشباك خلال سبع مباريات سابقة أمام الدنمارك، لكنه في مباراة الملحق أحرز ثلاثة أهداف كاملة. أحدها في مباراة الذهاب والتي فازت فيها السويد على حساب الدنمارك (2-1)، ثم مباراة أمس في دور الإياب و التي انتهت بالتعادل (2-2). وبالتالي يمكن القول إن الفضل الكبير في تأهل السويد يعود لإبراهيموفيتش الذي قاد منتخب بلاده إلى الفوز 4 / 3 في المباراتين والتأهل للنهائيات عن جدارة.

أظهر مهاجم باريس سان جيرمان في الملحق إصرارا قويا على الفوز، حيث عكس ذلك مدى رغبته في المشاركة في بطولة فرنسا الصيف القادم، خاصة بعد غياب مرير في نهائيات مونديال البرازيل العام الماضي. وقد تصبح بطولة يورو 2016 بالنسبة للاعب البالغ من العمر 34 عاما، آخر محطة أوروبية يمكنه فيها مجددا إبراز علو كعبه أمام العالم. وطبعا بعد نهاية مباراة أمس سارع زلاتان إلى خطاب الوعيد المعروف عنه، فمن العاصمة الدنماركية كوبنهاغن وجه إنذار "سحر كبير" سيقوم به في الديار الفرنسية.

وقضى ابراهيموفيتش على آمال الدنماركيين، الذين لم يستسلموا عند سقوط هدف زلاتان الأول إثر تمريرة من زميله المخضرم كيم كالستروم. لكن حلم الدنمراكيين تبدد بسقوط الهدف الثاني الذي أحرزه بتسديدة صاروخية من ضربة حرة، لأن المنتخب الدنماركي بات حينها بحاجة لتسجيل أربعة أهداف كاملة حتى يضمن التأهل. ورغم هذا، لم ييأس أصحاب الأرض وسعوا لتعديل النتيجة إلى أن أحرزوا على التعادل بهدفين متأخرين في المباراة.

مقولة إيبراهيموفيتش تنطبق تماما على المدير الفني للمنتخب الدنماركي مورتين أولسين الذي أحال نفسه بالفعل على التقاعد من خلال الإعلان عن استقالته من منصبه بعد مباراة الثلاثاء. وكشف أولسين بعد تعادل فريقه أنه أبلغ اللاعبين بتوصله إلى اتفاق مع الاتحاد الدنماركي "بشأن عدم العمل سويا في المستقبل".

تجدر الإشارة إلى أن أولسين الذي تولى مهام تدريب المنتخب الدنماركي عام 2000، نجح مع الفريق في الوصول إلى كأس العالم وبطولة أمم أوروبا مرتين لكنه لم يصل إلى مونديال 2014 الأخير في البرازيل.

مختارات

مواضيع ذات صلة

إعلان