أول ولاية ألمانية تفرض تقييدا واسعا للحركة لمواجهة وباء كورونا | أخبار DW عربية | أخبار عاجلة ووجهات نظر من جميع أنحاء العالم | DW | 20.03.2020
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages
إعلان

أخبار

أول ولاية ألمانية تفرض تقييدا واسعا للحركة لمواجهة وباء كورونا

أعلنت حكومة ولاية بافاريا، كبرى ولايات ألمانيا مساحة، أنها أصدرت أمرا بفرض تقييد واسع للحركة في كافة أنحاء الولاية لمواجهة تفشي كورونا المستجد، مهددة بإجراءات أكثر صرامة إذا لم يتلزم السكان بذلك

مركز مدينة ميونيخ عاصمة ولاية بافاريا شبه خالية من المارة يوم الخميش 19 ماراس/ آذار 2020

نتيجة عدم التزام المواطنين التام بنداء السلطات للبقاء في البيت وعدم الخروج إلا للضرورة فرضت سلطات بافاريا تقييدا واسعا الحركة

للحد من تفشي وباء كورونا المستجد، أعلن رئيس حكومة ولاية بافاريا الألمانية، ماركوس زودر، تقييد التجول في الولاية بأكملها على نطاق واسع.

وقال زودر اليوم الجمعة (20 مارس/ آذار 2020) في ميونيخ إنه لن يسمح اعتبارا من غد السبت بمغادرة المنزل إلا في حال توفر أسباب وجيهة، من بينها العمل أو التسوق الضروري أو الذهاب إلى الطبيب أو الصيدلية أو مساعدة آخرين، أو زيارة شركاء الحياة أو ممارسة الرياضة في الهواء الطلق لكن للشخص بمفرده أو بمرافقة أفراد يقيمون معه في نفس المنزل.

وكان زودر قد هدد من قبل بفرض حظر تجول في كافة أنحاء الولايةما يلتزم الناس بتقييد حركتهم طوعا من أجل الحد من انتشار فيروس كورونا. وقال زودر أمس الخميس في بيان للحكومة أمام البرلمان البافاري: "إذا لم يقيد الكثير من الناس حركتهم طوعها، فلن يبقى في النهاية سوىفرض حظر تجول على مستوى بافارياكوسيلة وحيدة للرد على ذلك، ويجب أن يكون هذا الأمر واضحا لكل واحد".

وناشدت الحكومة الألمانية المواطنين مجددا على نحو حثيث الالتزام بالحد من الاختلاط الاجتماعي بسبب تفشي فيروس كورونا المستجد.
وقال المتحدث باسم الحكومة الألمانية، شتيفن زايبرت، اليوم الجمعة إنه في حال عدم الالتزام بذلك ستضطر الحكومة إلى اتخاذ المزيد من الإجراءات لفرض العزل الاجتماعي.
وباسم المستشارة أنجيلا ميركل، وجه زايبرت الشكر لملايين المواطنين في ألمانيا الملتزمين بالقيود السارية للحد من انتشار الفيروس، مشيرا إلى أن الكثير من الألمان يحدون حاليا من مخالطاتهم الاجتماعية ومن السفر، وقال: "كل فرد يُظهر بذلك تحمله للمسؤولية".

وارتفع عدد المصابين بعدوى فيروس كورونا المستجد في ألمانيا إلى 15030 شخصا. جاء ذلك في تقييم لوكالة الأنباء الألمانية (د. ب. أ) مساء اليوم الخميس بناء على الأعداد التي أعلنتها الولايات الألمانية كل منها على حدة.  وجاء في صدارة الولايات الألمانية التي بها أكبر عدد من المصابين بالفيروس ولاية شمال الراين ويستفاليا بأكثر من 4970 إصابة بالعدوى، 
تليها ولاية بافاريا بأكثر من 2280 ثم ولاية بادن فورتمبيرج بأكثر من 2740 شخصا. وجاء في إحصاء الوكالة أن 44 شخصا توفوا جراء الإصابة بالفيروس حتى الآن، إضافة إلى اثنين آخرين قال معهد روبرت كوخ في برلين أنهما توفيا خلال زيارة إلى مصر. 

ع.ج/ ع.ج.م (أ ف ب، د ب أ)