أول حالة توقيف في قضية الطرود المشبوهة بالولايات المتحدة | أخبار | DW | 26.10.2018
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages
إعلان

أخبار

أول حالة توقيف في قضية الطرود المشبوهة بالولايات المتحدة

اعتقلت الشرطة في فلوريدا أول شخص في إطار التحقيقات حول الطرود المشبوهة المرسلة إلى مناهضين للرئيس دونالد ترامب، الذي ندد بتأثير القضية على الانتخابات المقبلة، بينما وجه الممثل روبرت دي نيرو بيانا لكل المناهضين لترامب.

أكدت وزارة العدل الأمريكية الجمعة (26 أكتوبر/ تشرين الأول 2018) احتجاز شخص واحد على ذمة التحقيقات فيما يتعلق بمجموعة من الطرود المشبوهة التي تم إرسالها إلى عدد من المسؤولين الديمقراطيين البارزين السابقين والحاليين ومنتقدين للرئيس الأمريكي دونالد ترامب. وقالت سارة إسغور فلوريس المتحدثة باسم وزارة العدل الأمريكية إن المشتبه به قد تم إلقاء القبض عليه في ولاية فلوريدا حيث يعتقد أن بعض الطرود قد تم إرسالها من هناك.

وأعلن وزير العدل الأمريكي جيف سيشنز اليوم الجمعة، أنه تم توجيه خمس تهم إلى الرجل الذي ألقي القبض عليه وأنه يواجه عقوبة السجن 58 سنة حال إدانته. غير أن وزارة العدل الأمريكية صححت الرقم الذي قاله الوزير وقالت إن الرجل يواجه السجن لمدة تصل إلى 48 عاما.
وتم تحديد هوية الرجل، وهو سيزار سايوك (56 عاما) من ولاية فلوريدا الأمريكية. وقال سيشنز إن المشتبه به تصرف بمفرده. وتابع سيشنز في مؤتمر صحفي "هذا غير مقبول تماما... العنف السياسي أو التهديد بالعنف مناقض لنظام حكومتنا"، مضيفا "هذه إدارة قانون ونظام، لن نتسامح مع مثل هذا الفوضى ولا سيما العنف السياسي".

وإذا تم تأكيد أن المشتبه به مناصر لترامب، فإن ذلك قد يؤجج أكثر التوترات الشديدة مع اقتراب الانتخابات التشريعية المرتقبة في السادس من تشرين الثاني/ نوفمبر، وتُعتبر حاسمة بالنسبة إلى الفصل الثاني من رئاسة ترامب.

وتم إرسال 12 طردا مشبوها احتوى بعضها على قنابل أنبوبية إلى شخصيات من بينها الملياردير الديموقراطي جورج سوروس والرئيس السابق باراك أوباما ونائب الرئيس الديموقراطي السابق جو بايدن والمرشحة الديموقراطية السابقة هيلاري كلينتون والممثل روبرت دي نيرو ووزير العدل في عهد الرئيس السابق ايريك هولدر والنائبة الديموقراطية عن كاليفورنيا ماكسين ووترز، في حين لم ترد بلاغات عن حدوث إصابات.

ترامب يندد ودي نيرو يصدر بيانا

وقد ندد ترامب بتأثير هذه القضية على الانتخابات التشريعية المقبلة. وفي أول ردّ فعل بعد عملية الاعتقال الأولى، أشاد ترامب ب"العمل الرائع" الذي تقوم به الشرطة الفدرالية والجهاز الاستخباراتي ووزارة العدل". وفي حديثه في البيت الأبيض اليوم الجمعة قال ترامب إن إرسال الطرود البريدية عمل "حقير" وقال إن مثل هذه الأفعال " لا مكان لها في بلادنا". وأضاف "يجب ألا نسمح أبدا بأن يترسخ العنف السياسي في أمريكا. لا يمكننا السماح بحدوث ذلك."

ومن جانبه دعا الممثل روبرت دي نيرو الجمعة كل المناهضين لترامب إلى التحرّك في الانتخابات التشريعية فقال في بيان "هناك شيء أقوى من القنابل، إنه بطاقة اقتراعكم. الناس يجب أن تصوّت".

ص.ش/ع.ش (د ب أ، أ ف ب)

مختارات