أولاند يستبعد تقديم تنازلات لتركيا لضمان وقف الهجرة | أخبار | DW | 12.03.2016
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

أخبار

أولاند يستبعد تقديم تنازلات لتركيا لضمان وقف الهجرة

في خضم النقاش الجاري حول الاتفاق الأوروبي مع تركيا بشأن تدفق اللاجئين، استبعد الرئيس الفرنسي فرانسوا أولاند تقديم أي "تنازل" لتركيا سواء حول حقوق الإنسان أو بشأن رفع تأشيرات الدخول لمواطنيها مقابل منع تدفق المهاجرين.

استبعد الرئيس الفرنسي فرنسوا أولاند اليوم السبت (12 آذار//ارس) تقديم أي "تنازل" لتركيا سواء حول حقوق الإنسان أو بشان تأشيرات الدخول لمواطنيها إلى الاتحاد الأوروبي لقاء ضمانات بضبط تدفق المهاجرين منها إلى أوروبا.

وقال أولاند للصحافيين "يجب عدم تقديم أي تنازل على صعيد حقوق الإنسان أو معايير رفع تأشيرات الدخول"، وذلك قبل استئناف مفاوضات صعبة الأسبوع المقبل في بروكسل خلال قمة بين أنقرة ودول الاتحاد الأوروبي الـ28.

من جانب آخر، أعرب المعهد الألماني لحقوق الإنسان عن شكوك كبيرة حيال الاتفاق المزمع بين الاتحاد الأوروبي وتركيا والذي ينص على إعادة اللاجئين الذين يصلون إلى الجزر اليونانية إلى تركيا.

وأوضحت بياته رودولف مديرة المعهد أن هذا الاتفاق سيكون مقبولا فقط في حال ضمان ألا تقوم تركيا بترحيل اللاجئين إلى دولة تضطهدهم، وطالبت بأن يكون لكل لاجئ قبل ترحيله من اليونان الحق في فحص حالته بشكل حيادي مع إتاحة الفرصة له للتقدم باعتراض ضد قرار ترحيله.

وطالبت رودولف بأن يتم معاملة اللاجئين في حال إعادتهم إلى تركيا وفقا لنفس معايير اللجوء و المعايير الإنسانية المعمول بها في دول الاتحاد الأوروبي ومن بين ذلك على سبيل المثال الحق في العمل وإلتحاق الأطفال بالمدارس.

ح.ع.ح/ع.ج (أ.ف.ب/د.ب.أ)

مختارات

إعلان