أولاند يرحب بمشاركة الجيش الألماني في مهمة مكافحة ″داعش″ | أخبار | DW | 04.12.2015
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

أخبار

أولاند يرحب بمشاركة الجيش الألماني في مهمة مكافحة "داعش"

فيما رحب الرئيس الفرنسي بموافقة البرلمان الألماني "بوندستاغ" على مشاركة الجيش الألماني في مهمة مكافحة تنظيم "داعش"، استبعدت وزيرة الدفاع الألمانية مشاركة الجيش الألماني في مهمة برية في سوريا لمكافحة الإرهاب في المستقبل.

رحب الرئيس الفرنسي فرانسوا أولاند بموافقة البرلمان الألماني "بوندستاغ" على مشاركة الجيش الألماني في مهمة مكافحة تنظيم "داعش"، معتبراً ذلك "دليلاً جديداً على التضامن بين فرنسا وألمانيا". وجاء في بيان للمكتب الرئاسي في باريس اليوم الجمعة (الرابع من كانون الأول/ ديسمبر 2015) أن الرئيس الفرنسي تمنى هذا القرار. وأضاف البيان أن ألمانيا انضمت بذلك إلى التعبئة الأوروبية ضد "داعش".

وكتب رئيس الوزراء الفرنسي مانويل فالس على موقع التواصل الاجتماعي "تويتر" أن ألمانيا تنضم بعد بريطانيا إلى جانب فرنسا في مكافحة "داعش"، معرباً عن فخره بشركاء وأصدقاء فرنسا من الأوروبيين.

تجدر الإشارة إلى أن البرلمان الألماني وافق الجمعة على انضمام الجيش الألماني للمهمة العسكرية في سوريا التي ترمي إلى هزيمة تنظيم "داعش". ومن المقرر أن ترسل ألمانيا 1200 جندي إلى جانب ست طائرات استطلاع من طراز تورنادو وطائرة للتزود بالوقود لدعم التحالف الدولي لمكافحة "داعش". غير أن ألمانيا لن تقوم بمهام قصف. وحدد البرلمان الألماني المهمة حتى نهاية عام 2016، ويتعين أن يصوت البرلمان على أي تمديد للمهمة.

وتنضم الفرقاطة "أوغسبورغ" الألمانية، المشاركة في مهمة التحالف الدولي خلال الأيام المقبلة لمجموعة السفن الفرنسية المرافقة لحاملة الطائرات "شارل ديغول" في البحر المتوسط. وقال مفتش البحرية الألمانية أندرياس كراوس الجمعة في مدينة روستوك الألمانية إنه من المقرر أن تنتقل السفن بعد ذلك سويا إلى بحر العرب عبر قناة السويس لدعم مهمة المقاتلات الفرنسية هناك.

ومن المقرر أن تقوم الفرقاطة "أوغسبورغ"، التي سيكون على متنها حوالي 220 جندياً، بتأمين مجموعة السفن الفرنسية كحماية مرافقة لها.

وفي الوقت ذاته استبعدت وزيرة الدفاع الألمانية أورزولا فون دير لاين مشاركة الجيش الألماني في مهمة برية في سوريا لمكافحة الإرهاب في المستقبل.

وقالت فون دير لاين في تصريحات لمحطة "إن تي في" الألمانية التليفزيونية عقب موافقة البرلمان الألماني إنه اتضح في العراق أن الطريقة الواعدة لتحقيق النجاح هي شن غارات جوية بجانب الاستعانة بقوات برية محلية.

وأضافت الوزيرة: "إننا نحتاج إلى أشخاص على دراية بالمنطقة ولديهم مصلحة حيوية في استعادة وطنهم"، موضحة أن هدف مقاومة تنظيم "داعش" لن يتم تحقيقه بسرعة. وأكدت فون دير لاين أن النجاح مرهون أيضاً بتحقيق تقدم في العملية السياسية، وقالت: "يتعين علينا انتهاج سياسة النفس الطويل".

من جانبه قال رئيس الوزراء التركي أحمد داود أوغلو إن طائرات استطلاع ألمانية ستصل قريباً إلى قاعدة إنجرليك الجوية في تركيا لدعم حملة التحالف الدولي ضد "داعش".

ع.غ/ ع.خ (د ب أ، رويترز)

إعلان